سفارة جنوب إفريقيا بدمشق تحتفل بيوم نلسون مانديلا

بمناسبة “يوم نلسون مانديلا” أقامت سفارة جمهورية جنوب إفريقيا بدمشق فعالية احتفالية تضمنت محاضرة عن القيم النضالية للزعيم الراحل مانديلا وذلك في قاعة رضا سعيد للمؤتمرات بجامعة دمشق.

وخلال المحاضرة بعنوان “نلسون مانديلا.. إرث من التضامن الدولي” أكد سفير جنوب أفريقيا باري غيلدر على الدروس التي يمكن استخلاصها من تجارب مانديلا في التضامن الدولي والنضال من أجل الحرية بوجه العنصرية وهو الذي لم يساوم على قيم نضاله الجوهرية خلال 27 عاما أمضاها في السجن.

وشدد غيلدر على أهمية التضامن الدولي والتي لا تقل اليوم عما كانت عليه أيام نلسون مانديلا إذ ما زلنا نعيش في عالم يسعى فيه القوي لفرض مصالحه على الباقين من خلال ممارسة الضغوط الاقتصادية والعسكرية واستغلال الآليات غير العادلة للحكم العالمي مشيرا إلى دور سورية الرائد في حشد المجتمع الدولي ضد النظام العنصري في بلاده ورفضها إقامة علاقات دبلوماسية معه.

ولفت غيلدر إلى دعم مانديلا للقضية الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي حيث اعترفت جنوب إفريقيا في شباط من عام 1995 بدولة فلسطين وأقامت معها علاقات دبلوماسية كاملة وذلك إيمانا منه بالتضامن الدولي والوقوف مع حقوق الشعوب التي تواجه التمييز العنصري.

وفي تصريح للصحفيين أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد أن اليوم العالمي للرئيس مانديلا يوم تتذكر فيه شعوب العالم النضال ضد نظام الفصل العنصري مبينا أن سورية كانت جزءا لا يتجزأ من ذاك النضال.

ولفت المقداد إلى عمق العلاقات بين البلدين وشعبيهما وقيادتيهما والمتمثلة بتنسيق المواقف السياسية والتضامن في المحافل الدولية معربا عن أمله باستمرار التعاون العلمي والاقتصادي والثقافي وعلى مختلف الصعد والمستويات بعد رحيل الإرهاب عن سورية.

رئيس جامعة دمشق الدكتور ماهر قباقيبي أشار إلى أن مانديلا حظي بمكانة متميزة لدى الشعب السوري الذي يكن له كل المحبة والتقدير ويعتبره واحدا من أكثر رجالات الدولة احتراما وأحد أبرز قادة النضال في العالم حيث كرس حياته لنصرة شعبه المظلوم فأصبح رمزا دوليا للكفاح ضد العنصرية مؤكدا رغبة الجامعة بتعزيز العلاقات العلمية مع جنوب افريقيا وتكثيف النشاطات والفعاليات المشتركة بما يمتن أواصر الصداقة بينهما.

وأعلنت منظمة اليونسكو يوم ميلاد مانديلا في الـ 18 من تموز يوما عالميا يحتفل فيه كل عام اعترافا بإسهامه في نشر الثقافة والسلام والحرية.

حضر الفعالية وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور بسام إبراهيم وعضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور محسن بلال وأمين فرع جامعة دمشق لحزب البعث الدكتور خالد الحلبوني وعدد من رؤساء وممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدة بدمشق.



عداد الزوار / 43911799 /