جامعة دمشق والشركة العامة للدراسات الهندسية تتفقان على إقامة مركز تطوير بحثي مشترك


وقعت جامعة دمشق والشركة العامة للدراسات الهندسية مذكرة تفاهم تهدف الى توثيق وتطوير التعاون المشترك بينهما في مجالات البحث والتدريب والتطوير..
 وتسعى الاتفاقية التي وقعها الدكتور محمد يسار عابدين رئيس جامعة دمشق، والدكتور طارق حسام الدين  مدير الشركة العامة للدراسات الهندسية الى إقامة مركز تطوير بحثي داخل الشركة العامة للدراسات الهندسية تديره الشركة، ويكون الإشراف العلمي لمجلس علمي مشترك من الشركة وجامعة دمشق وذلك بهدف الاستفادة من الإمكانيات والكفاءات الفنية لدى الشركة والخبرات العلمية والفنية لدى الجامعة والتكامل بينهما في المجال البشري والبنى التحتية والمخابر لدى كل منهما.
كما تضمنتالمذكرة قيام جامعة دمشق بإتاحة المجال أمام المهندسين العاملين في الشركة العامة للدراسات الهندسية للتقدّم إلى شهادات الدراسات العليا (الماجستير والدكتوراه) والتي تديرها الجامعة لتأهيلهم ورفع المستوى العلمي لديهم، إضافة إلى إجراء الأبحاث في المجالات التي ترتبط بالواقع الفعلي وبيئة العمل لدى الشركة ودراستها وتحليلها واستخلاص العبر ووضع الحلول ومن ثم توظيفها على نطاق مشاريع الشركة..
كما اتفق الجانبان على إجراء الأبحاث العلمية  بموجب العناوين والمقترحات المقدمة من قبل الشركة والموافق عليها من قبل جامعة دمشق، حيث يقوم الباحثون بإجراء أبحاثهم من خلال توظيف المشاريع القائمين عليها والبنى التحتية والمخابر لدى الشركة وقاعدة البيانات المتوفرة لدى الشركة وفروعها في المحافظات، بالتعاون مع شركائها المحليين من مؤسسات ووزارات وشركات عامة وشركائها الدوليين المرتبطة معهم بمذكرات تفاهم وذلك ضمن إطار عملهم اليومي لدى الشركة وفروعها ومركز التطوير البحثي لديها، بحيث يقوم المجلس العلمي المشترك من إدارة الشركة وجامعة دمشق بالإشراف على تطبيق وحسن تنفيذ بنود  مذكرة التفاهم.
وبموجب المذكرة تقوم الشركة بمنح كافة التسهيلات ووضع مشاريعها ومخابرها وقاعدة البيانات المتوفرة لديها لمساعدة طلاب الشهادات العليا (ماجستير– دكتوراه) والباحثين من أعضاء الهيئة التدريسية، المُحالين من قبل جامعة دمشق إلى مركز التطوير البحثي لديها، والذين تندرج عناوين أبحاثهم ضمن العناوين المقترحة والتي تهم مجال عمل الشركة وذلك من أجل التشبيك بين الشركة والجامعة فيما يخص الرسائل ذات الاهتمام المشترك، في حين تقوم جامعة دمشق بتقديم الخبرات والاستشارات والإشراف وتقييم الأبحاث العلمية التي يقوم باحثو الشركة بإعدادها، بما لا يخالف قانون تنظيم الجامعات، آخذين بعين الاعتبار قيامهم بهذه الأبحاث من ضمن إطار عملهم داخل الشركة، وبما لا يتعارض مع المشاريع المكلفين بدراستها أو الإشراف عليها ضمن عملهم.
كما نصت المذكرة على القيام بتنظيم الندوات وورش العمل والمؤتمرات التي تعود بالفائدة على الطرفين، كما تضع الشركة القاعات والمنشآت المتوفرة لديها لتسهيل إقامة السيمينارات التي يعدّها الباحثون لدى مركز التطوير البحثي في الشركة.
كما تم الاتفاق على أن جميع الأبحاث العلمية والمقالات المنشورة نتيجة المذكرة ملكية للطرفين.
تدخل هذه المذكرة حيز التنفيذ في اليوم الذي يلي توقيعها واعتمادها من مجلس التعليم العالي وتبقى سارية لمدة ثلاث سنوات، وتجدد تلقائياً بعد موافقة الفريقين على ذلك فكرية للطرفين وتخضع لقوانين حماية الملكية الفكرية.
حضر توقيع الاتفاقية الدكتور فراس الحناوي نائب رئيس الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا والدكتور بطرس الحلاق نائب رئيس الجامعة للشؤون العلمية والدكتور أبي سلمان مدير المعاهد التقانية بالجامعة وعمداء الكليات الهندسية ومدير التفرغ العلمي ومديرة العلاقات الثقافية والدولية ومدراء المعاهد التقانية الهندسية التقانية بالجامعة ، والمهندس مضر دنيا  المدير الفني في الشركة العامة للدراسات الهندسية.


 



عداد الزوار / 66006313 /