مشروع تطوعي لتعزيز مهارات اللغة الأجنبية لطلاب الجامعات


سعياً لتحقيق غاياته في تنمية الشباب وتفعيل جهودهم على أرض الواقع يواصل مشروع “شبابنا جوب” فعالياته التدريبية لتحقيق التنمية المجتمعية عبر حملة جديدة بعنوان “ليتس امبروف” الرامية إلى تعزيز مهارات اللغة الإنكليزية في أوساط الطلبة الجامعيين بغية تعزيز مهاراتهم وخبراتهم على أبواب سوق العمل.

وبين تميم النابلسي مدير المشروع  أن الحملة التي تستمر حتى نهاية العام الجاري وتتضمن مجموعة من التدريبات والكورسات لمساعدة طلاب الجامعة وتنمية قدراتهم اللغوية وذلك بإشراف كادر تطوعي مؤهل ومدرب يقدم المعلومات بطريقة سلسة ومبسطة لافتاً إلى أن الفريق بدأ مع طلاب المعاهد والجامعات بالتعاون مع الاتحاد الوطني لطلبة سورية وكذلك مع عدة شركات لتأمين فرص عمل للمتدربين.

من جهتها بينت جودي الشيخ ورق مسؤولة التدريب في المشروع أن المشروع مخصص للطلاب الذين لا تسمح لهم ظروفهم المادية بالخضوع لدورات تدريبية مأجورة آخذاً على عاتقه تحقيق أهداف التنمية المستدامة سواء من خلال التدريب او توفير فرص العمل.

ولفتت أماني اليوسف من أعضاء الفريق إلى أن شبابنا جوب يرمي إلى تمكين ومساعدة الطلاب على تخطي العقبات التي تواجههم ومن بينها الحصول على فرص عمل تلائم خبراتهم وإمكانياتهم بعد تأمين تدريبات عملية ونظرية لكل التخصصات.

من جهته بين المستفيد كميل إدريس اختصاص إدارة أعمال وتسويق أن المشروع يقدم معلومات دقيقة للطالب تساعده على صقل لغته الإنكليزية ضمن بيئة تعليمية تفاعلية تعتمد على مجموعة متنوعة من المنهجيات التي تحقق النمو اللغوي والثقافي والأكاديمي للطلاب.

بينما رأى عمر طالب من كلية الاقتصاد سنة ثانية أن المشروع يشكل فرصة نوعية للشباب نظراً لما يقدمه من خدمات تدريبية واستشارية ودورات تفي بالاحتياجات المطلوبة لتعلم اللغة الإنكليزية.

يذكر أن مشروع شبابنا جوب أطلق بهمة مجموعة من الشباب المتطوع بهدف دعم اقرانهم الشباب وتمكينهم في المجتمع من خلال الاستشارات المهنية والأكاديمية.



عداد الزوار / 35301769 /