نحو مشاريع زراعية تنموية...ورشة عمل في كلية الزراعة

الرؤى المستقبلية للسياسات والاستراتيجيات الوطنية للقطاع الزراعي في سورية ومشاريع التصنيع الزراعي والتحليل الاقتصادي والمالي للمشاريع وتحقيق التنمية الريفية كانت أبرز محاور ورشة العمل التي أقامتها كلية الهندسة الزراعية اليوم بحضور الدكتور نصر العبيد المدير العام للمركز العربي للدراسات الاراضي القاحلة والجافة   " أكساد" ومشاركة عدد من الباحثين والأكاديميين المختصين بهذا المجال.
عميد الكلية الدكتور عبد النبي بشير  خلال افتتاح الورشة على مدرج الكلية تحت شعار "نحو مشاريع تنموية زراعية"ـ تقييم المشاريع في اطار السياسات والاستراتيجيات الوطنية وسلاسل القيمة الغذائية ـ  أكد على أهمية الورشة انطلاقا من التعاون العلمي والعملي بين جامعة دمشق ومنظمة أكساد باعتباره بيت خبرة  من خلال أبحاثه ودراساته ومشاريعه التنموية التي نفذها بين الدول العربية ودولة المقر سورية ، مشيرا الى ان الورشة تعبير عن التعاون والتشاركية بين الكلية والمركز الوطني للسياسات الزراعية ومديرية التخطيط والتعاون الدولي بوزارة الصناعة وصندوق دعم الانتاج الزراعي
وشدد بشير على دور الورشة في خدمة البحث العلمي الهام لإرساء القواعد السليمة للتنمية المستدامة وتوافر المعطيات العلمية والتقنية للجهات المسؤولة عن التخطيط واتخاذ القرار
. الدكتور نصر العبيد مدير عام منظمة "أكساد" لفت الى أهمية الورشة في تقييم المشروعات والسياسات والاستراتيجيات التي يجب إتباعها من اجل إقامة مشاريع تنموية صغيرة ومتناهية الصغر في القطاع الزراعي لاستقرار السكان المحليين وتحسين دخل المرأة الريفية والفلاح بشكل كبير ، مؤكدا على دور "أكساد" كمنظمة عربية مقرها سورية لجهة القيام بمجموعة من السلاسل والإجراءات والمشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر في ظل التغيرات المناخية الشديدة التي أصبحت ظاهرة يشعر السكان في سورية والبلاد العربية سواء تشوهات الأمطار ونقصها والجفاف وارتفاع درجات الحرارة مما يؤثر على المحاصيل الزراعية وهذا يستلزم تغيير الممارسات الزراعية والاستفادة من نشر وحصاد المياه ودراسة المياه الجوفية والسحب الآمن للمياه الجوفية
 . وأوضح العبيد أنه من خلال هذه الورشة تم الاطلاع على قانون الاستثمار رقم 18 لعام 2021 والذي يحتوي ميزات كبيرة لتشجيع الاستثمار في القطاع الزراعي سواء في مدخلات الإنتاج كالأسمدة والأدوية أو لمخرجات الانتاج كالصناعات الغذائية بشكل رئيس والصناعات التوضيبية من أجل الاعداد لتصدير المنتجات الزراعية بشكل جيد وبأسعار تفضيلية ، لافتا الى الدور الكبير "لأكساد" خلال السنوات الماضية بتحقيق الاعتماد على أكثر من 85 صنف من القمح والشعير والبقوليات المختلفة وأشجار المناطق الجافة وشبه الجافة التي يتم زراعتها في البوادي العربية كالبادية السورية حيث تم العمل فيها على مشروع ضخم " مسح الموارد الطبيعية والتثبيت الحي والميكانيكي للكثبان الرملية.
 من جهتها الدكتورة عفراء سلوم النائب العلمي بالكلية بينت ان الهدف الأساسي من الورشة إلقاء الضوء على المشاريع التنموية بكافة أنواعها والوطنية منها ودورها في دعم الاستراتيجيات الوطنية ، إضافة لإلقاء الضوء على سلاسل القيمة و دعم مستلزمات الانتاج المختلفة بحيث ترفد سلاسل القيمة وهذا ما يؤدي الى تحسين القطاع الزراعي وتحقيق تنمية زراعية مستدامة، مشيرة الى ضرورة التركيز على الجدوى الاقتصادية لهذه المشاريع والإطار المنطقي لها ومستلزماتها وآثارها الاجتماعية والاقتصادية ، إضافة للتصنيع الغذائي الذي يركز على الصناعات الريفية وكيفية دعمها وكل ذلك في اطار التحليل المنطقي والاقتصادي لهذه المشاريع.
الدكتور شباب ناصر رئيس قسم الاقتصاد الزراعي شارك في الورشة بمحاضرة " رؤية مستقبلية للسياسات والاستراتيجيات الوطنية للقطاع الزراعي في سورية " تناول فيها الإجراءات والتشريعات المستقبلية واستراتيجيات التنمية الشاملة للقطاع الزراعي.  أكد بأن الورشة عبارة عن لمة شمل بين عدة جهات معنية بالقطاع الزراعي وبداية لتحضير مشروعات واقتراحها بمرحلة الاعمار المستقبلية وإعادة دور القطاع الزراعي كما كان سابقا
الدكتور مطيع الريم مدير التخطيط والتعاون الدولي بوزارة الصناعة عبر عن سعادته بالمشاركة بالورشة لأهميتها في مجال الزراعة والتصنيع الزراعي ومشاريعه ، لافتا الى وجود علاقة عضوية بين الوزارتين كون مخرجات انتاج وزارة الزراعة هي مدخلات انتاج بوزارة الصناعة .
 وبين خلال محاضرته" خارطة التصنيع الزراعي" أن من أولويات وزارة الصناعة في المرحلة الحالية الصناعات الغذائية للنهوض وإعادة التأهيل لبعض الشركات التي تأثرت بالحرب على سورية والبالغ عددها ست شركات مدمرة كليا، و 9 شركات تعمل بطاقات انتاجية مختلفة بالمؤسسة العامة للصناعات الغذائية ، إضافة لعرض المعوقات المتعلقة بعملها وكيفية الاقلاع بهذه الشركات من خلال إعداد خارطة التصنيع الزراعي.
وشاركت نداء أحمد طالبة دكتوراه بقسم الاقتصاد الزراعي بمحاضرة عن نهج الاطار المنطقي للمشاريع الزراعية التنموية وهو عبارة عن نهج يقوم على مراحل التحليل والتصميم والصياغة والتنفيذ والتقييم للمشاريع التنموية للوصول الى مصفوفة الإطار المنطقي التي تعطي فكرة واضحة عن أي مشروع تنموي والغايات الاساسية منه . حضر الورشة عدد من أساتذة الكلية وطلاب الدراسات العليا .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



عداد الزوار / 99588863 /