افتتاح معرض خاص بمشاريع طلاب كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية


تحت عنوان "دور الأبحاث العلمية والمشاريع التطبيقية في ربط الجامعة بالمجتمع"  أيدي  بإيدك سورية منعمرها سوا" افتتح الدكتور محمد ماهر قباقيبي رئيس جامعة دمشق اليوم  معرض خاص بمشاريع طلاب كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية ، وذلك على مدرج المسرح الكبير في الكلية.
ويهدف المعرض الذي ضم 60 مشروع تخرج وبحثا تطبيقيا لطلاب الكلية من مختلف الأقسام إلى تلبية حاجات المجتمع في مجال الصناعة وتفعيل التعاون العلمي والعملي مع كل الجهات المختصة بهذا المجال والمساهمة الفاعلة في مرحلة إعادة الإعمار والعمل لنقل وتوطين تكنولوجيا الطاقات المتجددة ودعم قطاع الاتصالات السلكية واللاسلكية بالخبرات الهندسية وتغطية الاحتياجات الفنية والهندسية من تركيب وتصميم وصيانة للنظم الإلكترونية في الشركات وصناعة بعض الأجهزة الطبية والتقويمية ذات التكلفة العالية.
وفي كلمته بهذه المناسبة أكد رئيس الجامعة بأن تنفيذ الخريجين لمشاريع متميزة  تأكيد على مهارات الطلاب والمعرفة العلمية التي يملكونها، و مدى الدعم والتوجيه الكبير من أساتذتهم  كما إنه دليل على أن أنهم استطاعوا بكل كفاءة استيعاب المعلومات النظرية التي تلقوها على مقاعد الدراسة خلال سنوات دراستهم  وتطبيقها عمليا بشكل متميز لافتا الى أن  أهمية المشاريع التي ينفذها طلاب كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية تأتي من كونها بدأت مؤخرا، تأخذ  اتجاهات بحثية تنفيذية ، مرتبطة بالقطاع الصناعي  بمجالات حيوية وهامة من خلال ربط العملية الإنتاجية بالعملية التعليمية.
وقدم قباقيبي التهنئة  للطلاب والخريجين الذين اجتهدوا في إعداد مشاريعهم وتنفيذها طوال العام استعدادا ليوم المعرض كما هنأ الجامعة بالخريجين الذين  سيساهمون في من خلال مشاريعهم وأفكارهم في تطوير القطاع الصناعي ، متمنيا أن تستثمر هذه المشاريع  وأن تجد  طريقها إلى التنفيذ  وأن لا تبقى حبيسة الأدراج، مؤكدا بأن الجامعة لن تقصر في تقديم الدعم المادي والمعنوي للطلاب وتوفير كافة مستلزمات مشاريعهم وخاصة المتميزة منها ، وإنها ستبقى السند الدائم لهم وخاصة المتميزين منهم.
وأشار  الدكتور مجدي الجمالي المدير العام للهيئة العليا للبحث العلمي بأن الهيئة لديها مشاريع كثيرة منها مشروع لاستثمار مخرجات البحث العلمي  ومشروع مع  وزارة التعليم العالي  لإحداث حاضنات تقانية في الجامعات  والمدن الصناعية ، بالإضافة الى عدد من المشاريع الواعدة التي اذا ما نفذت  كما يرسم لها ستلقى صدى كبير  وسيكون لها فائدة كبير ة على المجتمع..
ولفت  الجمالي ا إلى ضرورة التوجه نحو اقتصاد المعرفة واستغلال الطاقات الإيجابية الهائلة لدى الطلاب والأساتذة الجامعيين المختصين ذوي الخبرة وتأطيرها بالاتجاه الصحيح داعيا الصناعيين إلى المساهمة مع الجامعات في تطوير التقانات الحديثة والاستغناء على الطرق التقليدية في عمليات التصنيع والإنتاج.
وقال أكرم قنوت رئيس رابطة المصدرين السوريين للألبسة والنسيج  أنه و ايمانا بكفاءة الاساتذة وقدرات الطلاب اخذت هيئة المصدرين على عاتقها  أن تكون راعية وداعمة لكلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية،  وخاصة وأن المعامل والمصانع بحاجة الى أن تستوعب هذه الكفاءات  لنكون لهم مددا ويكونوا لنا عونا لتطوير الصناعة النسيجية مؤكدا بأن الرابطة تعمل على تقديم المعامل والمصانع لتدريب وتأهيل الطلاب على المهارات العملية والممارسة الفعلية، لما يتعلموه فتكون المنشآت النسيجية بيتهم وحاضنتهم وبوابة دخولهم الى الحياة العملية.  .
   وأكد الدكتور فراس الحناوي عميد كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية  بأن الهدف الاساسي من إقامة المعرض  ربط الكلية بالواقع العملي  لكل من القطاعين العام والخاص وتنشيط البحث العلمي المرتبط بالمجتمع وحاجاته الاساسية مشيرا الى أن هذه المشاريع  بداية الطريق للبحث والتطوير والإنتاج في مسيرة الخريج المتواصلة ، مؤكدا بأن الكلية ستكون دائماً داعمة للخريجين وفاتحة أبوابها له.
وفي كلمة الطلاب  قال  الطالب  ياسين حمامة إن هذه المشاريع هي حصيلة جهد بين الطلاب وأساتذتهم المشرفين  وبدعم ورعاية الكلية والجامعة ، الذين ذللوا كل العقبات أمام الطلاب ووفروا لهم كل الظروف والإمكانيات لدعم مبادراتهم  التي ترتقي بمستوى الطلاب ،  مشيرا الى أن هذا المعرض فرصة يؤكد فيها الطالب السوري لكل العالم بأن قادر على العطاء والابتكار والابداع في كل المجالات العلمية .

حضر افتتاح المعرض  الدكتور وسيم السمارة عضو قيادة فرع الحزب بالجامعة  و عدد من  معاوني الوزراء والمدراء العامون ، وعدد من أعضاء مجلس الشعب  والاتحاد الوطني لطلبة سورية  وعدد من أصحاب الفعاليات الاقتصادية والصناعية  ورؤساء المنظمات الشعبية والنقابات المهنية وعدد من عمداء الكليات ورؤساء الاقسام في الكلية وحشد من الاساتذة والطلاب. 

 




 



عداد الزوار / 29873924 /