يوم عمل حقلي ومعرض علمي زراعي -غذائي في كلية الزراعة بجامعة دمشق

بمناسبة عيد الشجرة أقامت كلية الزراعة بجامعة دمشق عدة فعاليات ونشاطات تضمنت معرضا علميا زراعيا غذائيا وزراعة حقل للكرمة بنحو 150 غرسة وافتتاح حديقة تضم مختلف أنواع نباتات الزينة باسم “حديقة النصر”.

وأكد الدكتور عصام خوري ممثل رئيس الجامعة على أهمية مشاركة الجامعة بالاحتفال بعيد الشجرة والنشاطات التي تقوم بها الكلية على مدار العام وتأمين الاحتياجات اللازمة للعملية التدريسية في الكلية.

  وقال معاون وزير الزراعة  والاصلاح الزراعي الدكتور لؤي أصلان، بأن الوزارة  تقوم  بمناسبة عيد الشجرة بحملة واسعة للتشجير في جميع المحافظات  وهناك تعاون مع جامعة دمشق لغرس العديد من الاشجار في الكلية وهذا ما يعكس مدى  التفاعل والتشارك بين وزارة الزراعة والتعليم العالي  في إقامة النشاطات ذات الطابع البيئي  مشيدا بالنشاط الذي تنطمه الكلية بهذه المناسبة  ومنها والمنتجات التي قدمها الطلاب في المعرض والتي تدل على أن الجامعة لا تقتصر فقط على المعلومات الأكاديمية العلمية فقط وإنما هناك فيض من الناحية التطبيقية والعملية.

من جانبه أكد عميد كلية الزراعة الدكتور عبد الوهاب مرعي على أهمية هذه النشاطات كونها  تساهم بشكل كبير في تعزيز الجانب العملي والتدريبي والإنتاجي للطلاب الذين بذلوا جهدا كبيراً في إعادة بناء حقول كرمة كاملة  وبين الدكتور مرعي  أن هذه المشاتل ستصبح مركزا تدريسيا لطلاب الكلية في جميع السنوات والأقسام والاختصاصات بما يسهم في تقديم كل الفائدة العلمية والعملية لهم ، كما سيتم استكمال زراعة حقل الكرمة بالغراس حتى الوصول إلى 500 غرسة مشيرا إلى أنه مع انتصارات الجيش العربي السوري ودحر الإرهاب سيتم إعادة تأهيل منشأة ومزرعة “خرابو” في الغوطة الشرقية التابعة للكلية وسيعود التدريب الحقلي للطلاب الذي انقطعوا عن ممارسته خلال سنوات الحرب وستزرع بكل أنواع الأشجار.

الدكتورة حنان شرابي رئيس اللجنة التنظيمية للمعرض لفتت إلى أنه يضم أعمال ومنتجات الطلاب من كل أقسام الكلية سواء في المرحلة الجامعية الأولى أو في الدراسات العليا والتي أنجزوها خلال تدريبهم العملي في عام 2018 إضافة إلى مشاركة ما يزيد على 27 شركة غذائية وصناعية من القطاع العام والخاص والمشترك وذلك بهدف زيادة القيمة العلمية لما يتلقاه طلاب الكلية من معلومات نظرية مبينة أن التحضير للمعرض استغرق نحو شهر ونصف.

وأشارت الدكتورة رفادة حرفوش من قسم علوم البستنة والمشرفة على الحديقة المفتتحة إلى أن حوالي مئة طالب شاركوا بإعادة تأهيل الحديقة وتنسيقها وزراعتها بنحو مئة نوع جديد من نباتات الزينة والمغطيات الخاصة بالحدائق الخارجية إضافة إلى تشغيل مجموعة من النوافير فيها.

وأعرب عدد من الطلاب والطالبات عن سعادتهم بالمشاركة في نشاطات الكلية مؤكدين ضرورة التوسع بزراعة الأشجار المثمرة التي تعد الزاد للأجيال المقبلة وإقامة المزيد من المبادرات والفعاليات من أجل ذلك.

ولفتت المهندسة ديمة ذيب من قسم علوم التربة إلى أن طلاب القسم شاركوا بعرض عدد من عينات فلذات الصخور وجهاز الكالسيميتر الخاص بتحليل وتقدير نسبة كربونات الكالسيوم في التربة والصخور مبينة أن الكثير من الأراضي في سورية تعاني ملوحة التربة إضافة إلى مساحات صحراوية كبيرة تستدعي الإستصلاح وتحويلها إلى أراض قابلة للزراعة.



عداد الزوار / 29873973 /