جامعة دمشق ونقابة المهندسين تتفقان على التعاون في مجالات البحث والتدريب وتبادل الخبرات والاستشارات

وقعت جامعة دمشق ونقابة المهندسين السوريين مذكرة تفاهم تهدف الى تطوير أطر التعاون التعليمي والعلمي والمهني فيما بينهما، بما يسهم في تحقيق خدمة المجتمع وربط مخرجات العملية التعليمية في الكليات الهندسية باحتياجات السوق المحلية المتمثلة بنقابة المهندسين السوريين والجهات المتفرعة عنها، والعمل على دعم وتطوير التعاون المشترك بين الفريقين في مجالات البحث والتدريب والتطوير ونشر المعرفة وخدمة المجتمع.
 وتسعى المذكرة التي وقعها رئيس جامعة دمشق الدكتور محمد يسار عابدين ونقيب المهندسين السوريين  الدكتور غياث القطيني الى تطوير التعاون في مختلف الاختصاصات الهندسية المتوفرة، من خلال تنظيم الندوات وورشات العمل والمؤتمرات المشتركة فضلا عن تبادل الزيارات العلميّة والمهنيّة.
‌كما تشمل المذكرة استثمار القاعات الدراسية والمخابر لدى كل من الفريقين في الأنشطة العلمية والدورات والامتحانات لنيل المراتب الهندسية، مع إمكانية تنظيم دورات متخصصة مأجورة بالاتفاق بين الفريقين وفق قوانين مزاولة المهنة بجامعة دمشق. ‌كما تقوم نقابة المهندسين السوريين وفروعها بوضع إمكانياتها والخبرة الموجودة لديها وإتاحتها لطلاب الدراسات العليا في جامعة دمشق للاستفادة منها للفريقين.
 وبموجب مذكرة التفاهم تساهم الكليات والمعاهد الهندسية بجامعة دمشق بتقديم دراسات للمشاريع المقترحة التي تقوم بها نقابة المهندسين السوريين أو الجهات التابعة لها، وذلك بما لا يتعارض مع قانون ممارسة المهنة في الجامعة، على أن يتم ترشيح المشاريع المقترحة حالياً في فروع نقابة المهندسين السوريين لأن تكون مشاريع تخرج لطلاب الكليات والمعاهد الهندسية في جامعة دمشق وذلك حسب ملاءمتها لشروط مشاريع التخرج المعترف بها في الجامعة. على أن يتم ترشيح الدراسات والأبحاث والاستشارات الفنية التي يتم تكليف النقابة بها لأن تكون أبحاثاً لطلاب الدراسات العليا في الكليات والمعاهد الهندسية وبقية الاختصاصات الهندسية الأخرى وذلك حسب ملاءمتها لشروط مواضيع الدراسات العليا المعترف بها في الجامعة
  ووعقب توقيع  المذكرة  أكد الدكتور عابدين على أهمية دور نقابة المهندسين في تطوير مخرجات الكليات الهندسية بمختلف الاختصاصات مشيرا الى أن هذه المذكرة فرصة هامة يجب استثمارها لتطوير التعاون بين الجانبين في المجالين العلمي العملي.
بدوره أعربالدكتزر القطيني عن استعداد النقابة لتنفيذ بنود المذكرة والحرص على  تفعيلها على أرض الواقع وخاصة بهدف رفع السوية العلمية للمهندسين وتعريفهم بحقوقهم وواجباتهم.  
حضر توقيع المذكرة نائب رئيس جامعة دمشق لشؤون الدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور محمد فراس الحناوي وعمداء كليات الهندسة المدنية والمعمارية والمعلوماتية والميكانيكية والكهربائية بالجامعة ومديرية العلاقات الدولية والثقافية في الجامعة، وأـمين سر نقابة المهندسين وعدد من أعضاء النقابة.

www.youtube.com/watch

 



عداد الزوار / 55075812 /