تحت عنوان مساهمة أبو نصر الفارابي في تطور الحضارة الإسلامية

 
نظمت جامعتي دمشق والفارابي الكازاخستانية الوطنية مؤتمر علمي تطبيقي من خلال تقنية الفيديو عبر الانترنت  تحت عنوان مساهمة أبو نصر الفارابي في تطور الحضارة الإسلامية ".. بحضور عدد من الاساتذة من كلية الآداب بجامعة دمشق..
وقد أفتتح المؤتمر بكلمتين ترحيبيتين  ألقاهما كل من نائب رئيس جامعة الفارابي الكازاخستانية ونائب رئيس جامعة دمشق لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا.
و أكد نائب رئيس الجامعة الكازاخية على أن الفارابي كان بمثابة جسرا روحيا بين الغرب والشرق لا يزال قائما حتى الآن لافتا الى أن المركز الثقافي الذي تم تأسيسه في دمشق في حرم ضريح  الفارابي بالتعاون مع  الحكومة السورية هو عربون وفاء وتقدير للعالم  والمفكر العظيم أبو ناصر الفارابي واسهاماته الكبيرة في الحضارة العربية والاسلامية مشيرا الى أن من أهم الاهداف الرئيسية لتأسيس هذا  المركز افتتاح فرع  لجامعة الفارابي ضمن المركز بما يعزز من الصورة الثقافية والتاريخية لكازاخستان  وتعزيز التعاون العلمي والثقافي بين كازاخستان وسورية  وتشجيع التبادل الاكاديمي للطلاب والأساتذة  وتحفيز البحث العلمي بين الجانبين .
 وتمنى  نائب رئيس الجامعة الكازاخية لأعمال المؤتمر النجاح وأن يكون فاتحة لإقامة المزيد بين النشاطات والفعاليات الثقافية والعلمية بين الجامعتين في المستقبل.
بدوره أشار نائب رئيس جامعة دمشق لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا الدكتور محمد فراس الحناوي الى أن إقامة مؤتمر تكريمي للعالم  أبو نصر الفارابي هو تقدير للمكانة العلمية المتفردة التي شغلها  هذا العالم  الكبير لدى العرب والمسلمين  الذي عاش باحثا عن العلم والحقيقة  حيث ما زالت علومه وأفكاره ينهل منها العلماء حتى الآن.  
وأكد الحناوي على أن إقامة هذا المؤتمر العلمي المشترك بين جامعتي دمشق والفارابي الكازاخية يعد   خطوة هامة لتعزيز التعاون العلمي والثقافي بين الجامعتين وتفعيل الاتفاقية الموقعة بينهما.   
وتحدث السفير الفخري لدى جمهورية كازاخستان  سمير درع  في مداخلته في المؤتمر عن العلاقات السورية والكازاخستانية وتطورها خلال السنوات الماضية مشيرا الى العالم العربي والاسلامي يفتقدان الآن الى العالم أبو نصر الفارابي مؤسس الفلسفة الاسلامية التي تأثر كل العلماء الذين أتوا بعده بأفكاره. وكان رائد ومؤسس الفلسفـة الإسلامية ولم يجد تعارضا بين الفلسفة والدين الاسلامي ..
وتحدث في المؤتمر عميد كلية الدراسات الشرقية في جامعة الفارابي الكازاخية الوطنية الدكتور اختيار بالتوري عن تاريخ الجامعة وتطورها والاختصاصات التي تدرسها مشيرا الى أن جامعة الفارابي بات لها تصنيف عالمي متقدم وبأنها منفتحة على التعاون الدولي أملا أن يكون هذا المؤتمر فاتحة لتعزيز التعاون مع جامعة دمشق ..
ولفت المحامي فيصل سرور ممثل محافظ دمشق في كلمته في المؤتمر الى أن محافظة دمشق قدمت كل الدعم لبناء  المركز الثقافي الكازاخستاني في منطقة الباب الصغير مكان ضريح العالم الفارابي  مؤكدا على أن المركز لم يتعرض الى أي ضرر خلال سنوات الحرب آملا أن يتم توظيف  المركز في الاعمال التي انشأ من أجلها في أقرب وقت .
كما اقيت في المؤتمر مداخلات من عميد كلية الآداب والعلوم الانسانية بجامعة دمشق الدكتور أسامة قدور  ومدير عام مؤسسة كازر يستاور تسيه التابعة لوزارة الثقافة والرياضية في جمهورية كازاخستان..


 



عداد الزوار / 47554616 /