المنتسوري ضمن الورشات التدريبية لكلية التربية

 خمس ورشات تدريبية من ضمنها ورشتان وفق نظام "المنتسوري" نظمتها كلية التربية بجامعة دمشق خلال عام٢٠٢٢، وشملت ٨٦ متدرباً من الخريجين والعاملين في القطاع التعليمي الخاص بمرحلته الأولى، بالإضافة لأهالي الطلاب الراغبين بنقل المعلومات لأطفالهم.

 

وفي تصريح لموقع  الجامعة أوضحت عميد كلية التربية أ.د.زينب زيود أن دورات المنتسوري خاصة بقسم الأطفال، وتندرج ضمن سلسة الورشات التدريبية التي تقيمها الكلية في مختلف الاختصاصات بهدف تقديم المهارات العملية لذوي الاختصاص، وإعداد كوادر تعليمية مدربة عملياً على الأسس النظرية التي درسوها خلال المرحلة الجامعية الأولى.

 

وبينت زيود أن دورة المنتسوري موجهة إلى معلمات رياض الأطفال بالدرجة الأولى لتدريبهن على كيفية استخدام أدوات المنتسوري  نظرياً وعملياً وتعريفهن بفلسفته ،نظراً لامتلاك الكثير من المدارس الأدوات المطلوبة، لكن ليس لديها المعلومات الكافية حول استخدامها وتطبيقها على الأطفال بالشكل المناسب. 

 

من جانبها أوضحت أ.د. سلوى مرتضى عضو هيئة التدريس في قسم تربية الطفل أن المونتيسوري ليس نظام بل هو منهج يقوم على الاستقلالية في التربية و تنمية حواس الطفل والعمل على تدريب كل حاسة على حدة،  بما يسهم في تحقيق  نمو متكامل لشخصية الطفل من كافة الجوانب الاجتماعية والعقلية والمعرفية.

 

ولفتت مرتضى إلى النتائج المترتبة على استخدام  أسلوب المنتسوري في التعليم، إذ تسهم في تعويد الطفل على النظام والانضباط، وجعله قادراً على التكيف مع مجتمعه وحمايته من الانحراف، وتعليمه التعاون مع أقرانه، ما يتطلب إعداد مربيات قادرات على توجيه نشاطاتهم ومراقبة سلوكياتهم وتقويمها بشكل مهني.

 

جدير ذكره أن  دورات المنتسوري ينظمها مكتب ممارسة المهنة في كلية التربية، وتختتم الدورات بتوزيع شهادات للمتدربين معترف بها من قبل المراكز التدريبة والجامعات المعتمدة.



عداد الزوار / 7709114 /