مركز التمكين والريادة الطلابي يتحضر لإطلاق فريقه التطوعي الأول

بدأ مركز التمكين والريادة الطلابي بجامعة دمشق بالتحضير لتأسيس الفريق التطوعي الأول له، بهدف تعزيز الفكر التطوعي وترسيخ مبدأ المشاركة الفاعلة، والمساهمة في تمكين الطلبة من خلال إشراكهم في تحقيق أهداف المركز وتوعيتهم بأهمية العمل التطوعي أثناء دراستهم الجامعية، ومدى مساهمته في تطوير العديد من المهارات الشخصية، وفق ما أفاد به مدير المركز الدكتور أحمد خضر.

 

وفي هذا الإطار فتح المركز باب الانتساب للانضمام إلى الفريق التطوعي، الذي يضم أربع مجموعات تشمل المجال الإعلامي، والدعم اللوجستي والفني، وتنظيم الفعاليات المرتبطة بسوق العمل، والمجال البحثي. وشملت استمارة الانتساب للفريق التطوعي عدة جوانب تتعلق بالخبرات السابقة في العمل التطوعي، إضافة إلى الجهات التي تم التطوع فيها، وأهم المهام التي تم إنجازها خلال فترة التطوع السابقة، بالإضافة إلى الهدف من التطوع للعمل في المركز ومجالات الاهتمام.

 

وأوضح الدكتور خضر أن عدد المتقدمين خلال أول ثلاثة أيام من فتح باب التسجيل بلغ أكثر من 200 طالب وطالبة من مختلف الاختصاصات الجامعية والسنوات الدراسية، وقد تقاربت النسب بين من يملك خبرة تطوع سابقة ومن لا يملكها. مشيراً إلى أن التسجيل على فرصة التطوع مستمر حتى مطلع الأسبوع القادم، ليتم اختيار المقبولين مبدئياً بناءً على معايير تتناسب مع اهتماماتهم، لينتقلوا إلى مرحلة المقابلة وتشكيل الفرق ممن اجتازوها بنجاح.

 

ونوه مدير المركز إلى أن الفرق ستتكون من شريحتين الأولى لديها خبرة تطوع سابقة والأخرى لا تملكها، وهذا يساعد على  تعزيز مهارات من يملك الخبرة وتمكين من لا يملكها بالأدوات اللازمة للقيام بالمهام الموكلة إليه بالشكل الأمثل، من خلال التعاون بين أعضاء الفريق الواحد، وقبل البدء بتنفيذ مهام الفرق، سيتم وضع برنامج تدريبي تخصصي لكل فريق وفق متطلباته بغية تمكينه، أو من خلال حضور الدورات التدريبية المتنوعة في المركز وفق حاجة الفريق من جهة، ورغبات أعصاء الفريق أو احتياجاته المهنية من جهة أخرى،  لافتاً أنه يجري العمل لاعتماد دليل عمل المتطوع داخل المركز، واعتماد معايير واضحة لتقييم أداء عمل المتطوع، وامكانية منح المتطوع شهادة تثبت إنجازاته خلال فترة تطوعه وذلك بالتعاون مع الاتحاد الوطني لطلبة سورية.

 

وأشار الدكتور خضر إلى أن المركز يعمل على توسيع قاعدة الأبحاث التي تخدم نشاطاته وتحقق أهدافه، وبناءً على ذلك بدأ المركز بتشكيل نواة من الباحثين من أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة، وسيتم قبول العديد من الطلاب المتطوعين من طلبة الدارسات العليا ضمن وحدة الدعم البحثي، لإعداد أبحاث أكاديمية تنسجم مع أهداف المركز وتساهم في تطوير سوق العمل، وذلك بالتعاون والتشاركية مع أصحاب المصلحة والجهات المستفيدة من نتائج البحث.



عداد الزوار / 809983557 /