كلية العلوم الصحية تجري اختبار المهارات السريرية (OSCE) لطلاب السمعيات في مشفى المواساة الجامعي.

أجرت كلية العلوم الصحية بجامعة دمشق اختبار المهارات السريرية (الأوسكي) لطلاب السنة الأخيرة في قسم السمعيات، بالتعاون مع كلية الطب البشري، وذلك في قسم الأذينة بمشفى المواساة الجامعي.

 

وأوضح عميد الكلية الدكتور سامر محسن أن امتحان المهارات السريرية (الأوسكي) يتبع الأنظمة العالمية في كل الاختصاصات التي فيها ممارسة صحية، من أجل اختبار مهارات الطالب السريرية والعملية ومستوى الأداء والكفاءة بما يتعلق بمهارات التواصل والفحص السريري مع المريض، وتقييمها بوجود اللجنة الفاحصة بشكل مباشر، بهدف التأكد من جاهزية الطالب لممارسة المهنة والاختصاص بعد التخرج، لافتاً إلى أنها التجربة الأولى لقسم السمعيات في هذا المجال والذي ستتخرج منه الدفعة الأولى هذا العام.

 

وتوزع الطلاب في الامتحان إلى مجموعات في ست محطات مبنية على أساس المقررات الدراسية التي مارسها الطلاب أثناء تدريبهم في المشافي الجامعية وإدارة الخدمات الطبية ومنظمة آمال وداخل الكلية، ولكل محطة خمس دقائق، ويتوجب على الطالب إعطاء إجابته ضمن ترتيب وضبط زمني وتوجيه محدد بالوقت المناسب والطريقة الأمثل كممارس سريري،  وبالنسبة للفاحصين فهم من مدربي الجانب العملي للطلاب في الكلية، وكلية الطب البشري، ومشفى المواساة الجامعي، والمنظمة السورية للأشخاص ذوي الإعاقة (آمال)، بحيث يؤدي الطلاب الامتحان على حالات واقعية من خلال إجراء مراحل تشخيصية أو علاجية ومن ثم وضع القرارات المناسبة وفق ما أفاد به  الدكتور محسن الذي تقدم بالشكر لمشفى المواساة  لاستقبال الطلاب ومنحهم فرصة التدريب ومنظمة آمال على دعم التدريب السريري والكادر التدريسي في الكلية.

 

بدوره  أشار معاون مدير مشفى المواساة، رئيس الشعبة الأذنية  الدكتور حسام حديد  إلى دور المشفى وكلية الطب بتدريب طلاب قسم السمعيات في كلية العلوم الصحية من الناحية السريرية والعملية خلال سنوات دراستهم في الكلية، وحالياً يشارك المشفى بعملية اختبار مهاراتهم السريرية العملية في هذا الاختصاص وقدرتهم على التعامل مع المرضى بكل أعمارهم، وهذ الأمر مبرمج ضمن الامتحان السريري للطلاب مما يساعد على اكتشاف نقاط الضعف والقوة والتميز لديهم من خلال خبرة المدربين والفاحصين، لافتاً إلى أن خريجي قسم السمعيات وباعتبارهم أول دفعة سيكون لهم دور كبير في تطوير اختصاص السمعيات، وتأدية دورهم في خدمة المرضى وسيكون لديهم الفرصة للعمل في كل المناطق السورية.

 

ونوهت مديرة قسم السمعيات بمنظمة آمال الأخصائية فرح جبري بالدعم الأكاديمي والعملي المستمر الذي تقدمه المنظمة لطلاب العلوم الصحية سواء في اختصاص السمعيات، أو الاختصاصات الأخرى، وذلك ضمن التعاون القائم مع جامعة دمشق سواء بالتدريب العملي الميداني، أو الجانب النظري بالتعاون مع الأساتذة المختصين في الكلية، أو من خلال التدريبات ضمن الأقسام، وبأن المنظمة قامت بدورها خلال الأربع سنوات بتأمين التدريب لطلاب قسم السمعيات، مؤكدةً بأن الاختبارات العملية التي يجريها الطلاب خلال سنوات دراستهم  تساعدهم على إجراء الاختبارات للمرضى، وبالتالي اكتساب الخبرة  للعمل بعد التخرج.



عداد الزوار / 809981803 /