التأثيرات العلاجية للأولميسارتان ميدوكسوميل بمفرده والمشاركة مع السلفاسلازين في نموذج التهاب قولون تقرحي محدث تجريبياً ... دراسة علمية

التهاب القولون التقرحي هو مرض مزمن ناكس التهابي يصيب الأمعاء ذو منشأ غير معروف، حتى الآن لا يوجد علاج شافي لهذه الحالة عدا استئصال القولون، وتشير الأدلة إلى تدخل الأنجيوتنسين II في إمراضية الداء المعوي الالتهابي وذلك عبر مظاهره المولدة للالتهاب.

 

 

وفي هذا السياق أجريت دراسة علمية في كلية الصيدلة بجامعة دمشق بعنوان "التأثيرات العلاجية للأولميسارتان ميدوكسوميل بمفرده والمشاركة مع السلفاسلازين في نموذج التهاب قولون تقرحي محدث نجريبياً لدى الجرذان" بهدف تقصي التأثيرات العلاجية للأولميسارتان ميدوكسوميل لوحده وبالمشاركة مع السلفاسلازين في الجرذان المحدث لديها التهاب قولون تقرحي بواسطة حمض الخل.

 

 

وتضمنت الدراسة 35 جرذاً وقسمت حيوانات التجربة إلى 5 مجموعات:

المجموعة الأولى: المجموعة الشاهدة الطبيعية

المحموعة الثانية: مجموعة حمض الخل المرضية

المجموعة الثالثة: حمض الخل + سلفاسلازين 360 ملغ / كغ عن طريق الفم وتستخدم كمجموعة معيارية

المجموعة الرابعة: حمض الخل + أولميسارتان ميدوكسوميل 5 ملغ /كغ عن طريق الفم

المجموعة الخامسة: حمض الخل + سلفاسلازين 360 ملغ / كغ + أولميسارتان 3 ملغ /كغ عن طريق الفم.

 

 

وتلقت الجرذان المعالجة الدوائية لمدة 7 أيام مستمرة بعد تحريض الالتهاب عبر الحقن داخل الشرج لحمض الخل بتركيز (2 مل 4% حجم / حجم)، ثم تمت التضحية بالجرذان تحت التخدير من أجل تقييم الإصابة القولونية باستخدام المشعرات: فقدان وزن الجسم، نسبة وزن القولون إلى طول القولون، الضرر العياني، الدراسة النسيجية، المقابسة الكيميائية الحيوية للغلوتاتيون المرجع GSH.

 

 

وأظهرت نتائج الدراسة أن كل من السلفاسلازين، الأولميسارتان والمشاركة بينهما أنقصت معدل انخفاض وزن الجسم – نسبة وزن القولون إلى طوله، الضرر القولوني العياني والمجهري المسبب بإعطاء حمض الخل، بالإضافة إلى أنها أدت إلى زيادة مستويات الغلوتاتيون بشكل هام مقارنة بالمجموعة المرضية.

 

 

وخلصت الدراسة إلى اقتراح أن التستيل داخل الشرج لحمض الخل أدى إلى احداث التهاب قولون، ثم أظهر كل من السلفاسلازين والأولميسارتان خواص مضادة للالتهاب والأكسدة في نموذج التهاب القولون بالإضافة إلى أن الأولميسارتان عزز التأثيرات المضادة للالتهاب والأكسدة للسلفاسلازين.



عداد الزوار / 774553558 /