انطلاق المرحلة النهائية لمسابقة البحث العلمي الطلابي بدورتها الثامنة عشرة في كلية طب الأسنان بجامعة دمشق

 انطلقت اليوم المرحلة النهائية لمسابقة البحث العلمي الطلابي بدورتها الثامنة عشرة، في كلية طب الأسنان بجامعة دمشق بمشاركة 15 بحثاً طلابياً من الجامعات السورية الحكومية والخاصة، وبحث لجامعة من العراق الشقيق.

 

وأثنى نائب رئيس جامعة دمشق لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا الاستاذ الدكتور محمد فراس الحناوي، على التاريخ الكبير للمسابقة وخاصة انها وصلت للدورة الثامنة عشرة وما زالت مستمرة، معبراً عن سعادته برؤية طلاب المرحلة الجامعية الأولى من كليات طب الأسنان يتهافتون على التسابق في البحث العلمي، كما بين أن الأبحاث العلمية المنشورة ترفع من تصنيف جامعة دمشق مما يعود بالفائدة على الطلاب بشكل فعلي.

 

وأكد عميد كلية طب الأسنان في جامعة دمشق الأستاذ الدكتور خلدون درويش، أن مسابقة البحث العلمي بدأت منذ عام 2007 في الكلية وتناوب على احتضانها العديد من الجامعات، واليوم تعود إلى جامعة دمشق حيث بذرتها الأولى، وتهدف إلى نشر ثقافة البحث العلمي بين طلاب المرحلة الجامعية الأولى بقالب تنافسي طلابي جميل، يعلمهم ويحثهم على عرض أفكارهم بقالب بحثي رصين أمام جمهور من الحضور ولجان تحكيم، فيتقبلون ثقافة النقد والنقاش والتفكير العلمي، كما لفت إلى أهمية الأبحاث المشاركة موضحاً أنها تصل لمرتبة رسائل الماجستير.

 

وأشار أ.د درويش أن هناك طموح كبير لهذه المسابقة لتأخذ طابعاً عربياً ودولياً، مشيراً إلى المشاركة العراقية من خلال البحث المقدم عن بعد، وأن تتحول إلى مؤتمر علمي للأبحاث الطلابية ترعاه رئاسة جامعة دمشق، كما أوضح أن الطلاب يتعلمون مهارات البحث العلمي في الكلية حيث تدرس مناهج البحث العلمي فيها.

 

وبين النائب العلمي لعميد الكلية الأستاذ الدكتور مهند لفلوف أن الهدف الأساسي للمسابقة منذ انطلاقتها الأولى، هو تشجيع الطلاب على تعلم منهجية البحث العلمي والتفكير العلمي، موضحاً أن المسابقة مرت بعدة مراحل تم خلالها اختيار الأبحاث النهائية من 65 بحثاً شارك في المرحلة الأولى، واعتمدت على لجنة لتحكيم الأبحاث المقدمة وعملت بجد لاختيار الأبحاث وفق المنهجية العلمية الدقيقة، وأضاف أن اللجنة التنظيمية قررت منح كل من شارك شهادة تقدير لمساهمته العلمية القيّمة بهذه المسابقة.

 

من جهته أكد النائب الإداري الأستاذ الدكتور عمر حشمة أن المسابقة تحفز على الريادة في البحث العلمي للطلاب، وبين أن لجنة التحكيم تتألف من عدد من رؤساء الأقسام وأساتذة الكلية، وأن الأبحاث استطاعت أن تتناول أغلب اختصاصات طب الأسنان، وتم رصد أبحاث جديدة فعلياً تنافس في معلوماتها أبحاث طلاب الدراسات العليا.

 

ومن الطلاب المتسابقين التقى موقع جامعة دمشق الطالبة جنى الخولي من السنة الخامسة في الكلية، وبينت أن البحث يحمل عنوان تقييم القيمة المعرفية حول استخدام المضادات الحيوية في سياق المعالجات السنية لدى أطباء الأسنان في جامعة دمشق، موضحة أن المسابقة قدمت لها الخبرة في مجال البحث العلمي، كما تعرفت على مدى الوعي بالمضادات الحيوية في مدينة دمشق، حيث تم توجيه استبيان لأطباء الأسنان في جامعة دمشق، وأعطى نتائج علمية واضحة.

 

 



عداد الزوار / 805715914 /