حفل تكريم للطلاب الفائزين بالمسابقة الخضراء الثانية في كلية العلوم

 كرمت كلية العلوم بجامعة دمشق بالتعاون مع مصفاة دمشق للبتروكيماويات الطلاب الفائزين بالمسابقة الخضراء الثانية التي تضمنت تقديم بحث علمي حول إزالة الرائحة واللون من المشتقات النفطية وزيوت الأساس المعدنية، وذلك ضمن حفل على مدرج الفيزياء في الكلية.


وفي تصريح للصحفيين لفت نائب رئيس الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا الأستاذ الدكتور محمد فراس الحناوي إلى تميز المسابقة بنسختها الثانية لجهة مشاركة طلاب من جميع الجامعات السورية مما شكل حافزاً كبيراً للمنافسة فيما بينهم لتقديم أفكارهم المبتكرة مما ينعكس إيجاباً على قدراتهم وتحصيلهم العلمي ضمن مجالات التطبيق العملي، منوهاً بأن تحكيم الأبحاث المقدمة تم من قبل لجنة مختصة مشهود لها بالكفاءة.

 

 من جانبه أوضح عميد الكلية الدكتور حمود العرابي أن المسابقة تأتي ضمن مذكرة التعاون الموقعة بين الجامعة والمصفاة، بهدف ربط الجامعة بالمجتمع وبالمؤسسات الوطنية بما يدعم عملية نقل المعارف العلمية والفنية وتنفيذ بحوث علمية أساسية وتطبيقية مشتركة في مجال التنمية البيئية، والمشاركة في الإشراف على طلاب الدراسات العليا، وإقامة دورات تدريبية مشتركة لتأهيل الكوادر في جميع المجالات، خاصة طلاب المرحلة الجامعية الأولى وتزويدهم بالخبرات المعرفية والعلمية والتقنية، ولفت إلى أن المسابقة تهدف لتعميق المعرفة العلمية للطلاب في مجال الكيمياء، معرباً عن أمله بأن تصبح المسابقة تقليداً يسهم في رفع السوية العلمية للطلاب في كافة مجالات الكيمياء.



وأشار مدير مصفاة دمشق الدكتور سامر أبو عمار الى أن المسابقة الخضراء تأتي ضمن الخطة العلمية للمصفاة التي تعنى بثلاثة محاور: أولها متعلق بالبيئة وصناعات إعادة التدوير، والثاني تطوير الصناعة وخلق منتجات إضافية وتشغيل العمالة ورفد الاقتصاد الوطني، والثالث مرتبط بالبحث العلمي، مبيناً أن التكريم استكمال لبنود اتفاقية التعاون العلمي مع الجامعة، والهادفة إلى رعاية الطلبة في مراحلهم الجامعية المختلفة وتحفيزهم لإنتاج أبحاث علمية مرتبطة بالكيمياء والبتروكيمياء وصناعاتها وتطوير منتجاتها، لافتاً إلى أن معايير اختيار الفائزين اعتمدت على ما يصب في صلب موضوع المسابقة والأفكار الخلاقة والمبدعة واعتماد الباحث على مراجع موثقة.




وبينت رئيس قسم الكيمياء الدكتورة منال داغستاني أن المسابقة استهدفت طلاب قسم الكيمياء والهندسة البتروكيميائية، وفاز بالمراتب الثلاثة الأولى طلاب من جامعة دمشق اثنان منهم في قسم الكيمياء، وخمسة طلاب من ضمن المقالات المختارة، لافتة إلى أن المسابقة أظهرت ابداعات بعض الطلبة من خلال أفكار جديدة تضمنت حلولاً لمشاكل صناعية.


بدورها بينت مديرة العلاقات العامة في مصفاة دمشق جوليا عوض أن عدد المشاركين في المسابقة بلغ 80  طالب وطالبة من مختلف الجامعات السورية وفاز منهم 13 من جامعات دمشق وحلب والبعث، وبلغت جائزة الفائز بالمرتبة الأولى 1000000 ليرة سورية والثانية 750000 ليرة سورية والثالثة 500000 ليرة سورية، إضافة لانتقاء عشرة مقالات مختارة جائزة كل منها 200000 ليرة سورية.



  واعتبرت الفائزة بالمرتبة الأولى راما الأفندي من جامعة دمشق تجربتها في المسابقة بمثابة تحدي كونها تحتاج للكثير من الجهد والقراءة للوصول للمقال المطلوب بمحاوره العلمية، بينما اعتمد الفائز نجيب ملقي من جامعة حلب في بحثه على كتابة طرق ذات تكلفة منخفضة وفعالية عالية ومتوفرة وغير ضارة للبيئة وهو بحث قابل للتطبيق كون المكونات متوفرة، ومن ضمن المقالات المختارة عبرت الطالبة رهف الجوراني من كلية العلوم بجامعة البعث عن فخرها وسعادتها وشكرت القائمين على تنظيم المسابقة، مبينة انها اعتمدت على استخدام المواد التي تحافظ على البيئة.



 


عداد الزوار / 807437199 /