ندوة "الترب المالحة في سورية ومشكلاتها"

  أقام قسم علوم التربة في كلية الزراعة بجامعة دمشق  في السابع والعشرين من شهر نيسان ندوة علمية  حول الترب المالحة في سورية ومشكلاتها  بمشاركة باحثين وأساتذة من  الجامعات السورية ومن الهيئة العامة للبحوث الزراعية  والمركز العربي لدراسة المناطق الجافة والقاحلة (أكساد) وهيئة الطاقة الذرية .
وأشار الدكتور راكان رزوق نائب رئيس جامعة دمشق للبحث العلمي والدراسات العليا  إلى أهمية هذه الندوة كونها تعنى بمجموعة من الموارد الطبيعية التي تشكل بمجملها العوامل الأساسية في تامين  حاجة الإنسان المتزايدة من الإنتاج الزراعي ، خاصة في المناطق الجافة وشبه الجافة  التي تستدعي توظيف طرق مبتكرة في الري  للحفاظ على التربة باعتبارها احد الموارد الأساسية في الإنتاج الزراعي .
وآمل الدكتور رزوق أن تكون هذه الندوة فرصة للحوار  وتبادل الأفكار حول هذا الموضوع الهام وان تستفيد من نتائجها كافة الجهات المعنية بمشكلة الترب المالحة في سورية .
ولفت الدكتور حمزة بلال عميد كلية الزراعة إلى أن الزراعة لا تزال تواجه كثير من الصعوبات والتحديات التي تعيق الأمن الغذائي المستدام وأهمها ما نشهده من تدهور التربة والملوحة والتصحر وندرة المياه وتدهور نوعيتها والمنافسة المتزايدة من جانب مستخدميها للأغراض غير الزراعية ويقابل ذلك ارتفاع بمعدلات السكان ونمو الطلب على الغذاء. وسيكون لنتائج الندوة أهمية كبيرة في  التعرف على مشاكل تربنا والبحث عن أساليب وتقانات إصلاحها والعناية بها والمحافظة عليها .
وبين الدكتور حسن حبيب رئيس قسم علوم التربة أن الندوة ستناقش عدد من المحاور تتركز حول تحديد موقع الترب المالحة من التصنيف العالمية وتطبيق ذلك على الترب المالحة في سورية  ، واهم خصائص الترب المالحة والقلوية ، ومشكلات الاستصلاح  والتسميد في الترب المالحة  بسورية .



          

      



عداد الزوار / 783100766 /