حلب تنتصر … معرض للخرائط يرصد المواقع الأثرية المتضررة جراء الاعتداءات الإرهابية


2017/5/2
تحت عنوان “حلب تنتصر” افتتحت جامعة دمشق بالتعاون مع الهيئة العامة للاستشعار عن بعد معرضا للخرائط يرصد المباني والمواقع الأثرية والتاريخية المتضررة والمدمرة جراء اعتداءات التنظيمات الإرهابية في أحياء حلب القديمة وعدد من المناطق السورية وذلك في قاعة المؤتمرات بالجامعة.
ويتضمن المعرض الذي يستمر ثلاثة أيام 35 خريطة منها 13 لأحياء حلب القديمة المتضررة أنجزها طلاب السنة الرابعة وطلاب الدراسات العليا في قسم الجغرافيا بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة دمشق واستغرق العمل بها نحو شهرين ونصف الشهر ضمن ورشة عمل شملت 25 طالبا وطالبة.
وفي تصريح للإعلاميين عقب جولته في أرجاء المعرض بين الدكتور محمد حسان الكردي رئيس جامعة دمشق أهمية المعرض الذي يرصد المعالم الأثرية في مدينة حلب وعدد من المناطق السورية من خلال خرائط تظهر حجم الدمار ونسبة الضرر الذي لحق بها جراء الاعتداءات الإرهابية معتبرا ان المعرض مبادرة مميزة لطلاب قسم الجغرافيا في كلية الآداب عملوا من خلالها على توثيق الأضرار وتقييمها ضمن خرائط ومخططات توضيحية لمساعدة الجهات المعنية والمهندسين في ترميمها وإعادة تأهيلها وبنائها في مرحلة إعادة الإعمار مستقبلا.
من جانبها لفتت الدكتورة هبة العواد المشرفة على المعرض إلى أن مبادرة القسم وطلابه لمشاركة مدينة حلب وأهلها أفراحهم بتحقيق الانتصار على الإرهاب تعبير عن التضامن معهم مبينة أن كل خارطة تتضمن مجموعة من الأحياء المتضررة ونسبة ضرر كل بناء أثري فيها الامر الذي سيسهم في عملية التخطيط لهذه الأبنية مستقبلا وإعادة تأهيلها وتشكيلها من جديد.
وأشارت الدكتورة العواد إلى أن طلاب الدراسات العليا أنجزوا أيضا عددا من الأطالس حول السياحة في سورية وتأثير الأزمة على صحة المواطنين ونسبة الأمراض بكل محافظة وكذلك أطلس للمخططات التنظيمية في ريف دمشق من خلال استخدام رموز تعبيرية خاصة بذلك.
وفي لقاءات لـ سانا مع الطلاب المشاركين قال الطالب محمد أواب عمر باشا خريج نظم ومعلومات جغرافية ماجستير تنمية إقليمية سنة أولى: “اعتمدنا في عملنا خلال إنجاز الخرائط على صور من البرنامج الخرائطي والجغرافي المعلوماتي على الانترنت “غوغل إرث” وتبين لنا أن أكثر المناطق المتضررة والمدمرة هي الواقعة حول قلعة حلب وأن نسبة الضرر الذي لحق بالقلعة أقل من 25 بالمئة”.
بدورها أشارت الطالبة سيلفا جان لولو ماجستير سنة ثانية من قسم الجغرافيا إلى أن المعرض “فرصة لتعريف الزوار بالاختصاص الذي ندرسه وفائدته وكذلك أهمية الخرائط لمعرفة الوضع الراهن والمساعدة في وضع الآفاق المستقبلية من أجل اتخاذ القرارات حسب الأهداف المطلوبة”.




عداد الزوار / 783090771 /