افتتاح المؤتمر الرابع والعشرين لجمعية كليات الصيدلة في الوطن العربي في كلية الصيدلة بجامعة دمشق

افتتحت كلية الصيدلة بجامعة دمشق اليوم المؤتمر الرابع والعشرين لجمعية كليات الصيدلة في الوطن العربي ومؤتمر كلية الصيدلة بعنوان "الصيدلة وتعزيز التنمية المستدامة" والمعرض المرافق له بحضور وزيري التعليم العالي والبحث العلمي الاستاذ الدكتور بسام إبراهيم والصحة الدكتور حسن غباش ورئيس جامعة دمشق الأستاذ الدكتور محمد اسامة الجبان.

 

وأشار وزير التعليم العالي إلى أن انعقاد المؤتمر في كلية الصيدلة يتزامن مع احتفالية جامعة دمشق بمرور مئة عام على تأسيسها التي ما تزال شامخة البنيان متكاملة بكلياتها ومعاهدها، حيث ساهمت لقرن من الزمن بتخريج دفعات من الكوادر العلمية والثقافية، اثبت الكثير منهم الجدارة العلمية والاقتصادية والسياسية.

 

وأضاف أ.د إبراهيم أن دور وزارة التعليم والبحث العلمي دفع عملية التنمية المستدامة للكوادر المؤهلة في المجتمع، وتلبية متطلبات سوق العمل، والعمل على تحسين مواقع الجامعات، من خلال الاعتماد على استراتيجيات جديدة تتضمن معايير علمية وتنافسية، كما تركز الوزارة على تعزيز الظهور العالمي من خلال التشجيع على المؤتمرات  العلمية ووضع الخطط الاستراتيجية، وربط الجامعة بالمجتمع، موضحاً أن الوزارة تتوجه لرفع نوعية التعليم العالي وتحسين جودته، مع العمل على توفير البيئة المناسبة للإبداع والتميز، إضافة لرفع سوية البحث العلمي.

 

من جهته أثنى رئيس جامعة دمشق أ.د. محمد أسامة الجبان على الجهود المبذولة من كلية الصيدلة لتنظيم المؤتمر في رحاب الكلية، مؤكداً أنه يشكل منصة علمية لتبادل الخبرات والآراء بين المشاركين والعمل على خلق جسور علمية بين سورية والدول المشاركة للنهوض بالواقع، فالمؤتمرات العلمية التي تنظمها كافة الكليات لها دور كبير في نهوض مستوى جامعتنا، وذلك من خلال الكم الكبير والنوعي من المحاضرات لخبراء وباحثين مهمين شاركونا أفكارهم، وآرائهم، وآخر المبتكرات، مما ينعكس إيجاباً على طلابنا وعلى الممارسين والاخصائيين.

 

ولفت رئيس جامعة دمشق إلى أن هذا المؤتمر، هو رسالة للعالم أجمع مفادها أن الجامعة ستواكب ركب التطور، وتكون فاعلة أكثر في خدمة المجتمع، وهي عازمة أكثر من أي وقت مضى على النهوض بالعلم والبحث العلمي، ليكونا الركيزة الاساسية في بناء الوطن والإنسان.

 

وفي كلمتها عميدة كلية الصيدلة الأستاذة الدكتورة لمى يوسف قدمت عرضاً عن تاريخ كلية الصيدلة منذ نشأتها في جامعة دمشق، وشرحاً عن فعاليات المؤتمر والمعرض المرافق له، إضافة للعديد من المحاضرات العلمية وورشات العمل لطلاب الكلية، موضحة أن المحاضرات العلمية سيقدمها أساتذة من الجامعات السورية وجامعات عربية واجنبية بعضها عن طريق برامج المؤتمرات عن بعد، واختتمت كلمتها بالقول" مؤتمر كلية الصيدلة بجامعة دمشق حيث يلتقي العلم والفن والصناعة الوطنية".

 

يرافق المؤتمر عدد من الفعاليات والأنشطة، حيث قدم فيه طلاب المعهد العالي للموسيقا بقيادة المايسترو عدنان فتح الله مجموعة من الاغاني والاناشيد الوطنية، ويقام بالتوازي مع البرنامج العلمي معرض لأهم الشركات الدوائية الوطنية كما يتضمن أجنحة خاصة بكليات الصيدلة المشاركة، إضافة إلى جلسات علمية لأبحاث طلاب الدراسات العليا في الجامعات السورية والمختارة من قبل اللجنة العلمية للمؤتمر طبقاً لتحكيم علمي دقيق (عروض تقديمية وبوسترات)، كما ستعرض بوسترات لحلقات البحث المميزة لطلاب كلية الصيدلة بجامعة دمشق ومعرض فني لرسومات طلاب الكلية وكلية الفنون الجميلة.



عداد الزوار / 700445429 /