دراسة حول انتشار نقص التمعدن القاطعي الرحوي والخصائص السريرية لدى الأطفال في سورية

تعرف ظاهرة نقص التمعدن القاطعي الرحوي Molar Incisor Hypomineralisation (MIH) بأنها نقص تمعدن جهازي المنشأ تصاب بها واحدة أو أكثر من الأرحاء الأولى الدائمة وغالباً ما تترافق مع إصابة في القواطع، وتم تصنيف MIH اعتماداً على المظاهر السريرية إلى تبقعات ذات حواف محددة Demarcated opacities والتهدم المينائي التالي للبزوغ والترميمات اللانموذجية.

 

في هذا السياق، أجريت دراسة في كلية طب الأسنان، جامعة دمشق بعنوان "نسبة انتشار والخصائص السريرية لنقص التمعدن القاطعي الرحوي لدى الأطفال في سورية: دراسة مقطعية عرضانية".

 

أجريت هذه الدراسة لاستقصاء مدى انتشار نقص التمعدن القاطعي الرحوي لدى الأطفال في مدينة دمشق وأيضاً لتوفير معلومات حول الأنماط السريرية وشدة الإصابة بنقص التمعدن القاطعي الرحوي.

 

 تم تضمين عينة مكونة من 1138 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 8 و11 عاماً لهذه الدراسة المقطعية، حيث تم إجراء تشخيص نقص التمعدن القاطعي الرحوي باستخدام معايير الأكاديمية الأوروبية لطب أسنان الأطفال (EAPD) .

 

أظهرت نتائج الدراسة أن نسبة انتشار MIH بين الأطفال في مدينة دمشق بلغت 39.9%. كما أظهرت نتائج الدراسة أن التبقعات العاتمة ذات الحواف المحددة Demarcated opacities هي النمط الأكثر شيوعاً لعيوب MIH على الأرحاء الأولى الدائمة (PFMs) والقواطع الدائمة (PIs)، بالإضافة إلى ذلك، وجد أن متوسط مشعر dmft/DMFT لدى الأطفال الذين يعانون من نقص التمعدن القاطعي الرحوي أعلى بكثير من الأطفال غير المصابين (P<0.005).

 

 وتؤكد نتائج هذه الدراسة على أهمية التشخيص والتدبير المبكر لدى الأطفال المصابين بنقص التمعدن القاطعي الرحوي للوقاية من الآثار السلبية على الصحة الفموية.



عداد الزوار / 774562629 /