تمكين طلاب الدراسات العليا في العمل الدولي ..ندوة في كلية الحقوق بمناسبة يوم القـ.ـدس العالمي

 

بمناسبة يوم القـ.ـدس العالمي نظمت كلية الحقوق بجامعة دمشق وجامعة الأمة العربية بالتعاون مع الاتحاد الوطني لطلبة سورية، ندوة بعنوان “تمكين طلاب الدراسات العليا في العمل الدولي”. وذلك ضمن قاعة المحكمة الافتراضية في الكلية.



وفي تصريح للصحفيين أكد نائب رئيس جامعة دمشق للشؤون الإدارية الأستاذ الدكتور محمد تركو أن جامعة نظمت العديد من الفعاليات احتفالاً بيوم القـ.ـدس ومنها هذه الندوة في كلية الحقوق تضامناً مع أهلنا في غـ.ـزة لما يتعرضون له من إبادة وجرائم يرتكبها العدو الصـ.ـهيـ.ـوني وهو رسالة قانونية في ظل صمت المجتمع الدولي على هذه الجرائم الممنهجة التي تشكل خرقاً لجميع الأعراف والقوانين الدولية، كما هو الاعتداء الأخير على القنصلية الإيـ.ـرانية بدمشق الذي يعد انتهاك لجميع المواثيق والاتفاقيات الدولية.



من جانبه عميد كلية الحقوق الدكتور سنان عمار أكد أهمية إحياء يوم القـ.ـدس العالمي لتذكير العالم بما يحدث لأهلنا في فلـ.ـسطـ.ـين، وما يرتكبه العدو الصـ.ـهيـ.ـوني من جرائم مروعة بحق شعب غـ.ـزة الذي صمد ورفض أن يترك الأرض وتشبث بها وهذا خير دليل على انتصار هذا الشعب، موضحاً أن هدف التعاون مع جامعة الأمة العربية تمكين طلاب الدراسات العليا وهذا ضمن خطة الكلية لصقل مهاراتهم وخبراتهم سواء بالعمل الدولي أو غيره.




أمين عام جامعة الأمة العربية د. هالة الأسعد قالت : "ما نقوم به اليوم في يوم القـ.ـدس له مدلولات ورسائل أردنا إيصالها عبر هذه الندوة أن دمشق حاضرة في كل المقاييس ونحن الآن حملنا الراية في موضوع المقاومة القانونية بموضوع فلـ.ـسطـ.ـين عموماً وغـ.ـزة تحديداً حيث اتخذت الجامعة خطوتين أولها تأسيس موقع الكتروني وثائقي على المستوى العالمي لتوثيق الجرائم بحق أهل فلـ.ـسطـ.ـين والثانية تحميل طلاب الدراسات العليا المسؤولية ليكونوا معنا كفريق متكامل" ،لافتة إلى العمل على إنشاء محكمة افتراضية على المستوى العالمي بدمشق بناء على مخرجات الندوة.



عضو مجلس الشعب خالد العبود أشار إلى أن المجتمعات الحية الموجودة الحاضرة تمتلك جذراً حضارياً عميقاً في التاريخ وتستطيع في الملمات الكبرى أن تعبر عن ذاتها بمجموعة من الوسائل والتجليات وفي مختلف الأبعاد (العسكري والسياسي والثقافي ..) منوها بالبعد الاجتماعي والروحي وهذه الاحتفالات والندوات تعبر عن مجتمع حقيقي ذو جذر حضاري عميق، وهذا أمر هام في المعارك..لافتاً إلى أن إحياء يوم القـ.ـدس العالمي هو تعبير عن تمسك الشعب بجذوره وحبه العميق لأرضه ودفاعه عن حقوقه المغتصبة.



وأشار الباحث والمحلل السياسي خالد المطرود إلى أن يوم القـ.ـدس هو محطة لنقف عندها ونقول للعالم القـ.ـدس كانت وستبقى عاصمة فلـ.ـسطـ.ـين الأبدية، لافتاً لأهمية الندوة لجهة توجيه الشباب والأكاديميين إلى الشكل القانوني للمقاومة والذي يمكن من خلاله إحالة الجرائم الإسـ.ـرائيلـ.ـية بحق الشعب الفلـ.ـسطـ.ـيني إلى المحافل والمنظمات الدولية وخاصة محكمة العدل الدولية.



وشارك رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنا في الندوة من خلال كلمة مسجلة قال فيها : “ندافع عن القـ.ـدس وهويتها ومقدساتها وخاصة في الأيام التي تتعرض فيها للتطهير العرقي والإبادة الجماعية للشهر السادس منذ بدء العدوان الصـ.ـهيـ.ـوني عليها وندعو لوقف الحرب عليها.



وفي كلمته المسجلة أيضاً أكد الدكتور العميد أمين حطيط من لبنان، على مكانة القـ.ـدس والتضامن مع الشعب الفلـ.ـسطـ.ـيني لأنها في وجدان الأمة العربية والإنسانية وعلى الجميع المساعدة في تحريرها. داعياً إلى حشد الطاقات لاستعادة حقوق الشعب الفلـ.ـسطـ.ـيني وإيقاف الحرب عليه.

 

ومن جهته أمين سر جامعة الأمة العربية الدكتور طارق حاتم أكد أن ندوة اليوم رسالة للعالم بأن القـ.ـدس بقلب كل سوري وهي بوصلتنا على مدى التاريخ.

 

 



عداد الزوار / 779980612 /