إطلاق برنامج الزمالة في طب الأسنان التعويضي الرقمي في كلية طب الأسنان بجامعة دمشق.

 أطلقت كلية طب الأسنان في جامعة دمشق برنامج الزمالة في طب الأسنان التعويضي الرقمي بمحاور علمية مميزة، وبإشراف خبرات أكاديمية وعلمية محترفة للارتقاء بطبيب الأسنان في عالم طب الأسنان الرقمي، ويتضمن تدريبات نظرية وتطبيقات عملية.

 

وأكد عميد كلية طب الأسنان رئيس برنامج الزمالة الأستاذ الدكتور خلدون درويش أن الكلية تطلق برنامج الزمالة في طب الأسنان التعويضي الرقمي الأول من نوعه في سورية، بالتعاون بين مكتب ممارسة المهنة وقسم التعويضات الثابتة ومخبر طب الأسنان الرقمي، بهدف التعريف بالتقنيات الرقمية الحديثة في طب الأسنان، ويمتد على مدى خمسة موديولات بداية من الأساسيات ويتدرج بالتعريف بالتجهيزات الرقمية وانتهاءً بتنفيذ حالة سريرية رقمية متكاملة.

 

وأضاف أ.د درويش أن البرنامج يشرف عليه ويقدمه أساتذة الكلية من مختلف الاختصاصات إضافة لمدربين محترفين، ويتضمن محاضرات عن بعد لمحاضر من البرتغال، موضحاً أن الكلية خطت خطوات واضحة باتجاه التطورات الرقمية في طب الأسنان، من خلال تأسيس مخبر طب الأسنان الرقمي، إضافة لإدخال طب الأسنان الرقمي ضمن المناهج التدريسية، معتبراً أن برنامج الزمالة هو بلورة لهذه الخطوات المتخذة في الكلية.

 

وأشارت رئيسة قسم التعويضات الثابتة في الكلية المشرفة الأكاديمية على برنامج الزمالة الأستاذة الدكتورة شذى قنوت أن هدف برنامج الزمالة في طب الأسنان التعويضي الرقمي الوصول بالمشاركين فيه إلى المرحلة الاحترافية في طب الاسنان الرقمي حيث سينجز كل مشارك حالة سريرية متكاملة في نهاية البرنامج، إضافة لتعريفهم بكيفية استخدام الذكاء الاصطناعي في طب الأسنان، ويستهدف الأطباء الممارسين والخريجين الجدد وطلاب الدراسات العليا.

 

وبينت د قنوت أن البرنامج يتألف من خمسة موديولات تغطي كافة المحاور السريرية والتطبيقية المخبرية في سياق التعويضات الثابتة وطرق إنجازها بالحلول التقليدية والرقمية، وكل موديول يمتد لخمسة أيام ثلاثة منها نظري والباقي عملي، ويتضمن الموديول الأول دراسة وجمع بيانات الحالة وأخذ الصور الفوتوغرافية داخل وخارج فموية بشكل احترافي مع تصميم الابتسامة وإعادة التأهيل الفموي.  

 

ولفت المحاضر في الموديول الأول أ.د محمد عاطف درويش أن طب الأسنان الرقمي يمثل الحداثة التكنولوجية، ويتناول برنامج الزمالة أحدث ما تم التوصل إليه في الأجهزة الرقمية والفنية الافتراضية لمعالجة الأسنان، وعن محاضرته بين أنها كانت حول الاعتبارات اللثوية في التعويضات الثابتة، حيث أن التعويض الثابت هو الذي يؤثر على اللثة سلباً أو إيجاباً، واللثة والأنسجة الداعمة هي التي تعطي النجاح أو الفشل للتعويض الثابت، فالمطلوب بداية التعرف على الحالة الطبيعية السنية اللثوية لمراعاتها وتصميم تعويض ثابت ينسجم تماماً مع المعطيات النسيجية التشريحية الطبيعية، موضحاً أن الطب الرقمي يحسن أداء الطبيب ويساعده في تصميم الشكل وتدقيق الطبعة، مما يساعد في ديمومة وتحسين الحالة اللثوية بشكل ممتاز، وعلى طبيب الأسنان أن يبقي اللثة بحالة صحية جيدة، مشدداً على أن هناك توأمة بين اللثة والسن ويجب أن يكون التعويض الثابت منسجماً مع اللثة ومراعاة متطلباتها.  

 

من جهته الاستاذ هشام الحسيني مدير عام البوابة الرقمية لعالم الأسنان أوضح أن الشراكة مع كلية طب الأسنان بجامعة دمشق هي شراكة على غاية من الأهمية، لأنها المكان الأمثل و المنصة الملائمة لإيضاح و التعريف بالتقنيات العالمية الحديثة في طب الأسنان لطلاب الدراسات العليا، حيث تولد من خلال هذه الشراكة تأسيس مخبر طب الأسنان الرقمي في الكلية، وهو متكامل التجهيزات ويهدف إلى نشر الثقافة الرقمية في طب الأسنان بداية من دراسة الحالة المرضية، وتصميمها باستخدام أحدث البرمجيات والأجهزة، وصولاً إلى إنجازها بالشكل الأمثل، وبعد تدريب طلاب الدراسات العليا والخريجين على هذه التقنيات، جاءت الخطوة الكبيرة بتطبيق التقنيات الرقمية  من خلال برنامج الزمالة الذي يتضمن تطبيقات نظرية وعملية، و سيحصل المشاركون أيضاً على شهادة في الزمالة التعويضية الرقمية في سياق تجميل وتأهيل الفم والأسنان صادرة عن جامعة دمشق.

 

وأوضح أ.د محمد يونس حجير أنه سيقدم في اليوم الثاني للموديول الأول محاضرة بعنوان معايير الجمال الوجهية والسنية، وتتألف من جزئين الأول يشمل معايير الجمال الوجهي، والثاني يشمل النواحي الجمالية المتعلقة بالابتسامة، حيث يجب على طبيب الأسنان التداخل ضمن الفم لمعرفة العناصر المسؤولة عن الابتسامة، وكيفية العمل لإعادة الابتسامة لطبيعتها من خلال الالتزام بالمعايير التي سيتم ذكرها في المحاضرة.

واعتبر أ.د جهاد أبو نصار أن حضوره في الموديول يأتي من أهمية بقاء طبيب الأسنان على إطلاع بكل ما يقدمه العلم من تطورات وخاصة في مجال الطب الرقمي الذي يتسارع في التطور، ومواكبة كل ما هو جديد في عالم طب الأسنان، مشيراً إلى أهمية المواضيع التي تتناولها المحاضرات بشكل عام في برنامج الزمالة.

 

يذكر أن محاور برنامج الزمالة في الموديلات القادمة تتضمن التعرف على المواد التعويضية والبرمجيات والأجهزة الخاصة بالتعويضات الرقمية، التحضيرات الكاملة والجزئية واستطبابات ومضادات استطباب كل حالة والتعويضات المؤقتة، إجراءات الإلصاق والمتابعة السريرية وعلاقة التعويضات الرقمية مع بقية الاختصاصات، التعامل مع التعويضات الرقمية في مجال زراعة الأسنان.

 



عداد الزوار / 809121961 /