رئيس جامعة دمشق يلتقي وفد أكاديمية بلغار الزائر لكلية الشريعة

التقى رئيس جامعة دمشق الأستاذ الدكتور محمد أسامة الجبّان بوفد طلابي من طلاب الدراسات العليا في أكاديمية بلغار الإسلامية بروسيا الاتحادية (اختصاص الاقتصاد الإسلامي)، الذي يزور جامعة دمشق ضمن اتفاقية التعاون العلمي الموقعة بين الجانبين.

 

ورحب رئيس الجامعة أ.د الجبّان بالوفد الطلابي، وتحدث عن تاريخ جامعة دمشق منذ النشأة وعن تأسيس كلية الشريعة فيها عام 1954 م ، كما تحدث عن أهمية تطوير التعاون بين كلية الشريعة في جامعة دمشق وأكاديمية بلغار الإسلامية في روسيا، لافتاً إلى أهمية تبادل الخبرات وتنظيم الندوات والنشاطات العلمية المشتركة، بما فيها البحث العلمي وتبادل النشر الخارجي من خلال المجلات المعتمدة في الجامعتين.

 

وأشار عميد كلية الشريعة الأستاذ الدكتور محمد حسان عوض إلى أهمية الشهادة الممنوحة من جامعة دمشق في كل التخصصات، وخاصة أنها الجامعة الوحيدة التي تستخدم اللغة العربية في علومها الطبية، لافتاً إلى أهمية توسيع التعاون البحثي والأكاديمي بين كلية الشريعة وأكاديمية بلغار الإسلامية، وأضاف أن كلية الشريعة تفتح أبوابها دائماً لمن يقصدها وتضع بين أيديهم الوسطية في المعاملات، والدقة في الاختصاصات العلمية والاقتصادية، والأديان، والتصوف، والتزكية.

 

بدوره الأستاذ الدكتور بديع السيد اللحام لفت إلى أهمية العمق التاريخي لجامعة دمشق ومكانتها، حيث لعبت دورا هاماً على مستوى الوطن العربي، وخاصة أنها أول جامعة تدرس علومها باللغة العربية، حيث أصدر أول معجم طبي باللغة العربية، وهو ما ميز خريجي كلية طب في جامعة دمشق على مستوى العالم، ولفت إلى أن الله وضع بركته في الشام ومنه يجب أن تمتد هذه البركة وتشع إلى العالم أجمع، معتبراً أن كل العلوم هي علوم شرعية منها فرض الكفاية ومنها فرض عين، وهي تختلف من علم إلى آخر.

 

من جهته رئيس الوفد الطلابي الدكتور  محمد أيمن الزهراوي أوضح أن أعداد الطلاب الزائرين لسورية تضاعفت هذا العام عن الأعداد في الأعوام الماضية نظراً للنتائج الإيجابية التي حملتها الزيارات السابقة، وأضاف أن من بين الطلاب المتواجدين في الوفد طلاب حاصلين على تخصصات علمية منها الهندسة والاقتصاد ويتابعون دراستهم العليا في (اختصاص الاقتصاد الإسلامي).

ولفت الدكتور الزهراوي إلى الأصداء الإيجابية لارتقاء جامعة دمشق على المستوى العالمي من ناحية النشر العلمي والتقدم في التصنيفات العالمية.

 

وفي نهاية اللقاء تحدث الطلاب عن اعتزازهم بحضورهم إلى جامعة دمشق بعد أن كانوا متخوفين من الزيارة بسبب الأخبار الكاذبة والمغرضة، وأنهم بعد زيارتهم وجدوا أن دمشق مدينة هادئة وتتمتع بكل مظاهر الحياة والحضارة والسكينة التامة، لافتين إلى الدور الإيجابي الذي تلعبه القامات العلمية السورية من جامعة دمشق بما يخص تدريس العلوم الشرعية في أكاديمية بلغار الإسلامية.

 

يذكر أن اللقاء يأتي في إطار زيارة الوفد الطلابي لكلية الشريعة بجامعة دمشق.



عداد الزوار / 779570487 /