قسم اللغة الإسبانية في كلية الآداب والعلوم الإنسانية يحتفل باليوم العالمي للغة الإسبانية

احتفل قسم اللغة الإسبانية في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة دمشق باليوم العالمي للغة الإسبانية، بحضور نائب رئيس جامعة دمشق للشؤون العلمية وأساتذة القسم وطلابه، وسفراء البلدان المتحدثة باللغة الاسبانية وممثليها.

 

وأكدت نائبة رئيس جامعة دمشق للشؤون العلمية الأستاذة الدكتورة ميساء السيوفي أهمية الاحتفال بيوم اللغة الإسبانية في كلية الآداب والعلوم الإنسانية، وخاصة أن قسم اللغة الإسبانية أحد الأقسام التي تأثرت بالأزمة التي مرت على سورية خلال السنوات الماضية، وغياب المدرسين الذين تركوا عملهم إبان الأزمة، موضحة أنه يتم الاعتماد على سفارات الدول الصديقة لتعويض النقص في الأساتذة من خلال دعم القسم بالمحاضرات واللقاءات والأساتذة.

 

ووجه عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية الأستاذ الدكتور عدنان مسلم الشكر لسفراء الدول الصديقة لمشاركتهم في الاحتفال باليوم العالمي للغة الإسبانية التي تعد إحدى أهم اللغات العالمية، وأكثرها انتشاراً، ولما يقدموه من دعم بالمحاضرات واللقاءات والأساتذة لقسم اللغة، وأضاف أن الاحتفالية تتزامن مع انعقاد المؤتمر العلمي الثاني لكلية الآداب والعلوم الإنسانية والاحتفالات بذكرى عيد الجلاء.

 

وأوضح السفير المفوض وفوق العادة لجمهورية كوبا في دمشق لويس مريانو فرنانديس رودريغز في تصريح للصحفيين أهمية المشاركة في الاحتفالية لإبراز دور اللغة الإسبانية كأداة للتواصل الثقافي بين الشعوب، وخلال محاضرته قدم عرضاً عن لغتهم الإسبانية وأكثر الأغاني المشهورة فيها، ومدى قدرة اللغة الإسبانية على إيصال المشاعر من خلال الكلمات المؤثرة فيها.

 

وبين السفير الأرجنتيني سيبستيان زافالا أهمية التشاركية مع جامعة دمشق بالاحتفال باليوم العالمي للغة الإسبانية وبقية السفارات البلدان المتحدثة باللغة الإسبانية، واعتبر أن اللغة هي أداة تواصل بين الشعوب، لافتاً إلى أن ما يميز هذه اللغة في الأرجنتين عن غيرها في باقي الدول الناطقة بها، ووجه خلال كلمته التهنئة للشعب السوري بمرور ذكرى عيد الجلاء والاستقلال من المستعمر الفرنسي.

 

ولفت سفير جمهورية فنزويلا البوليفارية بدمشق خوسيه غريغوريو بيومورجي موساتيس إلى أهمية الاحتفالية، في التعرف على حضارات أكثر من 22 تتحدث بهذه اللغة، لافتاً إلى عمق العلاقات بين سورية ودول أمريكا الجنوبية، وقدم خلال محاضرته عرضاً عن ضرورة التعرف إلى اللغات العالمية، وقدم عرضاً لبعض جوانب الثقافة الإسبانية.

 

وأشار سفير جمهورية تشيلي بدمشق خوسيه باتريسيو بريكل أن اللغة الإسبانية هي لغة عالمية وغنية بكل أنواع الثقافات، وخلال محاضرته قدم قراءة باللغة الإسبانية لجزء من أحد الكتب الإسبانية المعروفة عالمياً.

 

من جهتها رئيسة قسم اللغة الإسبانية في كلية الآداب والعلوم الإنسانية لفتت إلى مشاركة سفارات الدول الناطقة باللغة الإسبانية بالاحتفالية لتشجيع الجمهور على تعلم اللغة الاسبانية التي أصبحت اللغة الثانية عالمياً وأشارت إلى أن القسم يحاول ترميم النقص الموجود لمتابعة عمله الذي توقف منذ سنوات بسب نقص الكادر التعليمي.

 

 



عداد الزوار / 783099344 /