تقييم فعالية التيار الكهربائي منخفض الشدة في تسريع الإرجاع الكتلي المدعوم بالزريعات للأسنان الستة الامامية العلوية

تعد المدة الطويلة التي تستغرقها المعالجة التقويمية واحدة من أكبر الصعوبات التي تواجه اختصاصي تقويم الأسنان، لذلك تم تطوير العديد من التقنيات والوسائل في هذا المجال بهدف إنقاص الزمن الكلي للمعالجة التقويمية. يعتبر التحفيز الكهربائي منخفض الشدة (LIES) إحدى التقنيات الحديثة نسبياً في هذا المجال والتي لم تحظ باهتمام كبير في تقويم الأسنان كوسيلة لتسريع معدل الحركة السنية التقويمية.

 

وفي هذا السياق أجريت دراسة علمية في كلية طب الأسنان بجامعة دمشق بعنوان "تقييم فعالية التيار الكهربائي منخفض الشدة في تسريع الإرجاع الكتلي المدعوم بالزريعات للأسنان الستة الامامية العلوية (دراسة سريرية مضبوطة معشاة)".

 

وهدفت الدراسة إلى تحري فعالية التحفيز الكهربائي منخفض الشدة المطبق بواسطة جهاز كهربائي نزوع جديد ومصنع محلياً في تسريع الإرجاع الكتلي للأسنان الست الأمامية العلوية بالمقارنة مع الإرجاع التقليدي، ودراسة التغيرات الهيكلية والسنية السنخية والنسج الرخوة المرافقة، وتقييم الحصائل المتمركزة حول المريض، وتحري الامتصاص الجذري وسلامة النسج حول السنية وحيوية الأسنان.

 

وتألفت عينة الدراسة من 40 مريضاً لديهم سوء إطباق من الصنف الثاني نموذج أول وبحاجة لقلع الضواحك الأولى العلوية، وزعوا عشوائياً إلى مجموعة التحفيز الكهربائي منخفض الشدة ومجموعة الإرجاع التقليدي، وطُبقت الزريعات التقويمية كوسيلة للإرساء الهيكلي، وسجّلت المُدة الزمنية المستغرقة للإرجاع الكتلي في كلتا مجموعتي الدراسة، ودُرِست التغيرات الهيكلية والسنّية السنخية والنسج الرخوة باستخدام الصور الشعاعية القياسية الرأسية الجانبية، كما دُرِس الامتصاص الجذري الذروي على الصور البانورامية الرقمية، وتم تحري سلامة النسج حول السنية باستخدام أربع مشعرات حول سنية وفحصت حيوية الأسنان العلوية وذلك قبل البدء بالمعالجة التقويمية T0، بعد انتهاء مرحلة الرصف والتسوية T1، وبعد انتهاء مرحلة الإرجاع الكتلي للأسنان الستة الأمامية العلوية T2.

وقُيّمت الحصائل المتمركزة حول المريض على مدى ثلاثة أشهر باستخدام استبيانات معتمِدة على المقياس التماثلي البصري.

 

وسلطت هذه الدراسة الضوء على أن تطبيق التحفيز الكهربائي منخفض الشدة وفقاً للبروتوكول المستخدم في هذه الدراسة أثناء الإرجاع الكتلي للأسنان الست الأمامية العلوية يساهم باختصار المدة الزمنية اللازمة للإرجاع بمقدار 29.11% مقارنةً بالإرجاع الكتلي التقليدي مع ارجاع الأسنان بحركة أقرب للجسمية دون أي تأثيرات جانبية على النسج حول السنية أو حيوية الأسنان وترافق مع امتصاص جذري أصغري ومستويات مقبولة من الألم والانزعاج وصعوبة المضغ والكلام.

 

وأظهرت نتائج الدراسة أن المدة الزمنية الوسطية للإرجاع الكتلي في مجموعة التحفيز الكهربائي منخفض الشدة كانت 5.55 شهراً مقابل 7.83 شهراً في مجموعة الإرجاع الكتلي التقليدي، مع وجود فرق جوهري إحصائي بينهما (P<0.001)، وكان معدل الإرجاع الكتلي الكلي أكبر في مجموعة التحفيز الكهربائي منخفض الشدة بالمقارنة مع مجموعة الإرجاع الكتلي التقليدي (1.02، 0.74 ملم/شهر، على التوالي) وبفرق جوهري إحصائياً(P<0.001). وترافقت طريقتا الارجاع بألم وانزعاج وصعوبة مضغ خفيفة إلى متوسطة في اليوم الأول فقط من بدء الارجاع الكتلي، ثم انخفضت هذه الأحاسيس تدريجياً واختفت تقريباً خلال أسبوع بعد تطبيق القوة أو إعادة التنشيط.



عداد الزوار / 796380247 /