اجتماع لمناقشة وتقييم مشاريع التخرج القابلة للتطبيق من أجل تمويلها.

عقد اليوم في قاعة مجلس البحث العلمي بجامعة دمشق اجتماع لمناقشة وتقييم مشاريع التخرج في كليات الهندسة الميكانيكية والكهربائية والهندسة الزراعية والكلية التطبيقية في إطار خطة الجامعة لتمويل المشاريع المتميزة القابلة للتنفيذ على أرض الواقع.

 

حضر الاجتماع الدكتور محمد فراس الحناوي نائب رئيس جامعة دمشق لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا والدكتور محمد تركو نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والطلاب والدكتور عماد مشلح مدير التفرغ العلمي في الجامعة ورئيس فرع جامعة دمشق للاتحاد الوطني لطلبة سورية وعمداء الكليات المعنية والأساتذة المشرفين على المشاريع والطلاب.اجتماع لمناقشة  وتقييم مشاريع التخرج القابلة للتطبيق من أجل تمويلها.

 

واستعرض الطلاب مشاريعهم من حيث مراحل إنجازها ومجالات الاستفادة منها، بغية تقييمها من قبل اللجنة المختصة وفق مجموعة من المعايير المرتبطة بفكرة المشروع والقيمة التي يقدمها، وطريقة عرض المنتج، وخطة فريق العمل عند تنفيذ المشروع.

 

وأوضح الدكتور الحناوي بأن هذا الاجتماع هو الأول ضمن سلسلة اجتماعات قادمة للجنة المختصة من أجل اتخاذ القرار المناسب بتمويل مشاريع التخرج المتميزة والقابلة للتطبيق الفعلي  بما يحقق الفائدة للجامعة والاقتصاد الوطني، وأكد الدكتور الحناوي بأن كل مجموعة طلابية أنجزت مشروع هي مثابة نواة لشركة صغيرة تؤسس لاحقاً لشركة أكبر يمكن الاستفادة منها في سوق العمل.

 

   وتضم المشاريع التي تم مناقشتها في الاجتماع الأول: ذراع روبوت لأتمتة المصانع وتنظيم آلية عملها، روبوت لتنظيف واختبار الألواح الكهرو شمسية، روبوت لصيانة خطوط التوتر العالي، وهي مشاريع خاصة بكلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية إضافة إلى مشروع طائرة مسيرة FPV خاص بالكلية التطبيقية، ومشروعين لكلية الهندسة الزراعية الأول "مفقسة دجاج"، والثاني "إنتاج العلف البديل باستخدام  مخلفات المنتجات الزراعية"

 

 

 

 



عداد الزوار / 173097458 /