إسهامات فلسفية سورية.. فعالية في قسم الفلسفة في كلية الآداب والعلوم الإنسانية

نظم قسم الفلسفة في كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة دمشق فعالية بعنوان إسهامات فلسفية سورية بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة وتضمنت مداخلات علمية فلسفية بمشاركة أساتذة من القسم على مدرج المؤتمرات في الكلية.

 

وأكد عميد كلية الآداب الأستاذ الدكتورعدنان مسلم أن انطلاق الفعالية يتزامن مع احتفالات جامعة دمشق بالذكرى المئوية لتأسيسها، وتأتي ضمن العديد من الفعاليات التي تنظمها الكلية بهذه المناسبة، كما تتزامن مع اليوم العالمي للفلسفة، وتطرح الإسهامات الفلسفية السورية التي تنوعت ما بين قضايا تتعلق عن تجسيد الفلسفة السورية، والفلسفة السورية القديمة، والاسهامات الفلسفية على الصعيد الاجتماعي والاقتصادي.

 

وأشارت رئيسة قسم الفلسفة في كلية الآداب الدكتورة بشرى عباس أن الاحتفال باليوم العالمي للفلسفة في يوم الاثنين الأخير من شهر تشرين الثاني، حرصاً من منظمة اليونسكو على تكريم الفكر الفلسفي والتركيز على اسهاماته في المجتمعات، حيث يمكن للفلسفة التعامل مع المشكلات المعاصرة، من خلال تنمية مهارات التفكير الإيجابي، ويلقي المحاضرات أساتذة من الكلية ويليها فتح باب المناقشات والمداخلات للطلاب والحضور.

 

من جهته الدكتور عماد الشعيبي تحدث عن المحاضرة التي قدمها موضحاً أنها تحت عنوان عالم فيوكا الذي تتطاير فيه المعرفة وسرعة تدفقها وارتباطها ببعضها وعدم يقينيتها، حيث أصبحت متداخلة وتؤثر على الفيزياء بنموذجيها الكوانتية والكمونية، والفلسفة بنموذجها المعاصر، مما يفسح المجال لتأسيس فلسفة جديدة بالاستناد إلى عالم فيوكا، والقول بأن المعارف التي يتم استخدامها هي يقينيات وتعيش حالة من التناقض والعبثية.

 

وبينت الدكتورة أنصاف الحمد أن محاضرتها بعنوان الفلسفة وسؤال الهوية الوطنية السورية، حيث يكثر الحديث عن الهوية في الأزمات، لذلك كان من الضروري اللجوء للتاريخ ليكون مصدر غنى وليس مصدر اختزال للسوريين، فعشرة آلاف من السنين هي تاريخ لكل السوريين، كما تمت الإشارة إلى الجغرافية التي تمثل جزءاً من الهوية، كما ركزت على إظهار التنوع والاختلاف ولكن دون مأسسته أو إلغائه.

 

حضر الفعالية أساتذة من الكلية وطلاب القسم في المرحلة الجامعية الأولى وطلاب الدراسات العليا.



عداد الزوار / 679101602 /