ورشة "السلامة المهنية في مرافق الجامعة" بالتعاون بين مركز ضمان الجودة في جامعة دمشق والمعهد العالي للتخطيط الإقليمي

انطلقت أعمال ورشة "السلامة المهنية في مرافق الجامعة" بالتعاون بين مركز ضمان الجودة في جامعة دمشق والمعهد العالي للتخطيط الإقليمي في قاعة رضا سعيد للمؤتمرات بحضور نواب رئيس جامعة دمشق وعدد من عمداء الكليات، ومدراء مكاتب الجودة والمهتمين، وطلاب الدراسات العليا.


وأكد نائب رئيس جامعة دمشق الأستاذ الدكتور محمد فراس الحناوي أهمية الورشة التدريبية التي تساهم في التعرف على المخاطر المحتملة أثناء التعامل مع الأزمات والكوارث وكيفية التعامل معها، وضع مؤشرات أنظمة الإنذار المبكر للأزمات المتوقعة لتفعيل السيناريوهات المعدة للتعامل مع جميع الأزمات، وبدأت جامعة دمشق بتشكيل فريق السلامة المهنية في مرافق الجامعة وسيتم طبع البروتوكول بشكل كامل، لتدارك أي خطر في بيئة العمل، وبهذه الخطوة تكون جامعة دمشق قد خطت خطوات جديدة باتجاه العالمية.


افتتحت الورشة مديرة مركز ضمان الجودة الدكتورة أميرة النور، وتحدثت عن أهمية تعزيز ثقافة السلامة المهنية وإدارة المخاطر في مرافق الجامعة، واتخاذ سبل التقليل من المخاطر والخسائر التي قد تنتج عنها، كما قدمت نبذة عن سياسة السلامة العامة في الجامعة والإجراءات المتخذة بخصوص إدارة المخاطر في المختبرات والقاعات الدراسية مشيرة إلى أن الجامعة بصدد إصدار كتيب يعد بمثابة دليل لإجراءات السلامة المهنية في المرافق الجامعية ليكون نواة عمل في الكليات والمعاهد

 

بدورها عميدة المعهد العالي للتخطيط الإقليمي الأستاذة الدكتورة غادة بلال بينت حرص الجامعة على إعداد كوادرها للتعامل مع الأزمات والطوارئ، موضحة أن الورشة تأتي لتحديد المخاطر بشكل استباقي وكيفية إدارتها، وتم تقديم واقع المعهد العالي للتخطيط الإقليمي بما يخص مواصفات الصحة والسلامة والأمان، والاطلاع خلال الورشة على أهمية تطبيق نظام الصحة والسلامة المهنية، ومهام لجان السلامة في الكليات.

 

من جهته المحاضر المهندس عادل دحدل رئيس لجنة الصحة والسلامة المهنية وإدارة الكوارث في فرع نقابة المهندسين بدمشق بين أن السلامة والصحة المهنية هي الأنشطة والإجراءات الإدارية الخاصة بوقاية العاملين والطلاب في الجامعة من المخاطر الناجمة عن الأعمال التي تتم مزاولتها داخل الكليات وفي أماكن العمل والتي قد تؤدي إلى إصابتهم بالأمراض أو الحوادث وذلك من أجل عدم وقوع هذه المخاطر أو التقليل من حدوثها والسيطرة عليها قدر الإمكان في حال حدوثها، وأكد في محاضرته على أهمية وجود لجان السلامة المهنية في كل كلية، وكيفية بناء نظام السلامة المهنية في الجامعة.

 

رئيس لجنة السلامة في المعهد العالي للتخطيط الإقليمي الدكتور عبد اللطيف المحيسين قدم عرضاً حول واقع المعهد بما يخص تحقيق مواصفات الصحة والسلامة والأمان في المعهد، وأشار إلى عدد من التوصيات التي يجب الالتزام بها لتحقيق السلامة المهنية في مرافق المعهد بشكل خاص والجامعة بشكل عام.



وفي الختام أوصت الورشة بضرورة تطبيق أنظمة السلامة المهنية في أقسام المؤسسات التعليمية ومرافقها كافة لحماية صحة الإنسان والبيئة وتفادي تدهور الموارد الطبيعية، وتحديد الأساليب الصحيحة للسلامة المهنية، وتعميم ثقافة المسؤولية وتوضيح دور كل مواطن ومؤسسة في الحفاظ على مرافق الجامعة



عداد الزوار / 774023166 /