رئيس جامعة دمشق يلتقي الطلاب المشاركين في مبادرة

التقى رئيس جامعة دمشق الأستاذ الدكتور محمد أسامة الجّبان طلاب كلية الاعلام المتفوقين المشاركين في مبادرة "الأمل" لدعم الشباب العربي المتميز في مجال الإعلام بنسختها الثالثة، بحضور عميدة كلية الإعلام الدكتورة بارعة شقير.

 

وأعرب أ.د الجبّان عن فخره بمشاركة طلاب الكلية في المبادرة لأهميتها في مسيرتهم المهنية، وحثهم للاستفادة منها في دراستهم الأكاديمية وحياتهم العملية باعتبارها فرصة قيمة تفتح آفاقاً جديدة لهم، مبدياً استعداد الجامعة الدائم لتقديم كافة التسهيلات للطلاب للالتحاق بالبرنامج التدريبي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

بدورها أشارت د. بارعة شقير إلى أن المبادرة تعتبر فرصة مميزة للاطلاع على تجارب الدول الأخرى، من خلال زيارات الطلاب الميدانية للمؤسسات الإعلامية وحضور ورش العمل في المجالات الاعلامية المختلفة، مبينة أن خمسة طلاب اشتركوا بهذه النسخة من المبادرة وهم الأوائل على أقسام الكلية: صحافة، وعلاقات عامة، وإعلام إلكتروني، وإذاعة وتلفزيون.

 

 وكانت الإعلامية أمل ملحم، مديرة الشركة الإعلامية المقدمة للمبادرة، قد أعلنت عن انطلاق الفعاليات الخاصة بالبرنامج التدريبي الإعلامي في 21 نيسان الجاري، ضمن مبادرة الأمل لدعم الشباب العربي في مجال الإعلام الذي يقام في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويهدف إلى تأهيل الشباب وتزويدهم بالمهارات اللازمة للتميز في المجال الإعلامي.

 

ويتضمن البرنامج ورش عمل مكثفة وزيارات ميدانية لكبرى المؤسسات الإعلامية، يقدمها نخبة من الإعلاميين المميزين، وتغطي مواضيع حيوية مثل الصحافة الرقمية، أخلاقيات الإعلام، وتقنيات البث التلفزيوني، كما توفر للشباب فرصة هامة للتعلم مباشرة من محترفين رواد الصناعة الإعلامية، وفق ما أفادت به الإعلامية ملحم.

 

كما أوضحت ملحم بأن المبادرة تعد بمثابة جسر للانتقال من الجوانب النظرية إلى العملية، من خلال هذه الزيارات الميدانية، حيث يتمكن الطلاب من ملامسة العمل الإعلامي على أرض الواقع، مما يعزز فهمهم للديناميكيات اليومية للمهنة ويجهزهم بشكل أفضل لدخول سوق العمل بمهنية عالية.

 

يذكر بأن مبادرة الأمل، التي تُنظم سنوياً، تستقطب طلاباً متميزين من جامعات الدول العربية، وتعتمد على المؤسسات الإعلامية في الإمارات العربية المتحدة لتنفيذ برامجها التدريبية، ويقدم كل طالب في ختام المبادرة مشروعه الإعلامي الشخصي، ويصار إلى تقييم هذه المشاريع وفق المعايير المعتمدة، حيث يستفيد الطالب صاحب المشروع الفائز من منحة دراسية، لمتابعة تحصيله الأكاديمي في إحدى الجامعات في دولة الإمارات العربية المتحدة.   

 



عداد الزوار / 783071808 /