مشفى التوليد الجامعي يحتضن يوما علميا "الحمل والأمراض الباطنة"

 
وتركزت المحاضرات خلال الجلسة الأولى التي ترأسها الدكتور صلاح شيخة والدكتور هيثم عباسي حول الألم البطني وارتفاع الضغط والتوتر الشرياني والاكتئاب عند الحامل، أما الجلسة الثانية فترأسها الدكتور يوسف لطيفة والدكتورة ديمة عدوان وتمحورت حول نقل الدم والتهاب الوريد الخثري واختتم اليوم العلمي بمناقشات بين المحاضرين حول التكامل في الرعاية الصحية للحامل.
عميد كلية الطب البشري الدكتور رائد أبو حرب وفي تصريح لموقع الجامعة أكد على أن كلية الطب تعتمد على تكامل الأقسام وإيصال المعلومة العلمية لأطباء الدراسات العليا بتضافر جهود اختصاصيين من عدة اختصاصات لافتا إلى أن فعالية اليوم نتيجة تعاون بين أطباء الأمراض الباطنة والنسائية والتوليد والجراحين لمقاربة موضوعات مختلفة تحدث عند الحامل لتقديم آخر ما تم التوصل إليه في مجال المرشدات العلاجية الحديثة.
وركز أبو حرب في محاضرته " الألم البطني لدى الحامل " على الأسباب الحملية وخارج الحملية التي يفاقم الحمل من حدوثها سواء بسبب كتلة الرحم المتزايدة والإفرازات الهرمونية الخاصة عند المرأة الحامل.
وبين مدير مشفى التوليد الجامعي الدكتور صلاح شيخة بأن هذا اليوم العلمي الأول من نوعه في المشفى ويهدف إلى رفع السوية العلمية للأطباء الأخصائيين والمقيمين في المشفى نظرا للدور الكبير الملقى على عاتقهم في معالجة هذه الأمراض التي تواجههم خلال عملهم اليومي وهذا من شأنه تخفيف حالات الاستشارات المتعلقة بالأمراض الداخلية.يوما علميا "الحمل والأمراض الباطنة"  في مشفى التوليد الجامعي ،جامعة دمشق
بدوره رئيس قسم الأمراض الباطنة بمشفى المواساة الجامعي الدكتور يوسف لطيفة أكد أن هذا النشاط العلمي يتناول عدة مواضيع هامة يصادفها أطباء التوليد سواء دراسات عليا أو خلال ممارستهم السريرية ليكون العلاج تكاملي وشامل بين التوليدي والأمراض الباطنية لتحقيق رعاية متكاملة للمرأة الحامل، إضافة للمعلومات المقدمة خلال المحاضرات والتي تسهم بردم الفجوة بالفاقد التعليمي لطلاب الدراسات العليا خلال فترة كورونا.
وأشار لطيفة خلال محاضرته " الاكتئاب عند الحامل وبعد الولادة" إلى أسباب الإصابة بهذا المرض عند السيدات ونسبة الإصابة به والتي بلغت حوالي 15 بالمئة، وأعراضه وطرق العلاج والحالات التي تستدعي مراجعة طبيب نفسي.
وأوضح الدكتور هيثم عباسي رئيس قسم التوليد في مشفى التوليد الجامعي بأن هذا اليوم العلمي يأتي من ضمن خطة القسم لإقامة محاضرات علمية دورية أسبوعية بمشاركة مختلف الأقسام بالمشفى، والتي تعد من أبرز متطلبات تحقيق الاعتمادية العالمية.
يشار إلى أن مستشفى التوليد وأمراض النساء مستشفى تخصصي، من أهم المشافي التعليمية ، وأكبر مركز تخصصي بأمراض التوليد والنسائية وجراحتها في سورية، مجهز بكادر طبي تعليمي مؤهل وبأفضل وأحدث التجهيزات الطبية والعلمية.
ويسعى المستشفى إلى تقديم خدمات طبية وعلمية بحثية عالية المستوى وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين ومواجهة التحديات الصحية المتعلقة بوفيات الأمهات والولدان بما يخدم تحسين الحالة الاجتماعية والصحية للأسرة السورية.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 


م



عداد الزوار / 143412758 /