جامعة دمشق أول جامعة سورية تصدر قراراً بشأن الانتحال العلمي

يعتبر التزام الباحث بعدم الانتحال مع توخي الدقة في توثيق المراجع والمصادر، من أبرز ضوابط الأمانة العلمية في البحث العلمي، وبالتالي لا يمكن للباحث أن ينسب لنفسه عمل غيره، ولا يقبل منه إهمال التوثيق تحت أي مسمى كان، لذلك كعادتها جامعة دمشق ولأول مرة في تاريخ الجامعات السورية، تصدر قراراً بشأن الانتحال العلمي: تعريفه، وأنواعه، والفرق بينه وبين الاقتباس المشروع، وطبيعة الأحكام التي تقع على المنتحل.

 

وفي تصريح لموقع الجامعة بين نائب رئيس جامعة دمشق للبحث العلمي والدراسات العليا، الأستاذ الدكتور محمد فراس الحناوي أن هذا القرار خطوة مهمة في مجال البحث العلمي، ولاسيما أن جامعة دمشق تتقدم في التصنيف العالمي على جميع المستويات، وأن النحل العلمي ظاهرة خطيرة تهدد الجامعة في خسارة مصداقيتها على جميع المستويات العلمية العالمية، وبالتالي تراجعاً واضحاً فيما يتعلق باسم الجامعة وسمعتها.

 

لذلك كان لا بد من العمل على مثل هذا القرار الذي استغرق مدة طويلة، من لجان مختلفة للوصول إلى صيغة تتناسب مع قانون تنظيم الجامعات، والمعايير العالمية في الوقت نفسه. وأصدر مجلس جامعة دمشق القرار رقم /1173/ تاريخ 5/12/2023 المتعلق بالانتحال العلمي


نص القرار

 

.



عداد الزوار / 726530003 /