بحث علمي يؤكد وجود علاقة سلبية بين زواج الأقارب وابيضاض الدم اللمفاوي في مرحلة الطفولة

أشارت بعض النظريات إلى أن زواج الأقارب المنتشر على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم له تأثير على ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL) المثير للجدل، حيث أن كلا الوالدين يتشاركان في بعض الجينات التي قد تزيد من حدوث تقاسم الجينات المتنحية. ومع ذلك، تشير نظريات أخرى إلى أن قرابة الدم قد يكون لها عامل وقائي كما هو الحال بالنسبة لأنواع أخرى من الأورام.

 

في هذا الإطار تم انجاز بحث علمي في مشفى الأطفال بدمشق حول "زواج الأقارب وسرطان الدم اللمفاوي الحاد في مرحلة الطفولة"، بهدف دراسة ALL والقرابة، حيث تضمنت دراسة الحالات والشواهد التي أجريت في المشفى بالاعتماد على السجلات الطبية، وشملت مجموعة حالات لأطفال مصابين بابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (ALL)، في حين شملت المجموعة الشاهد مرضى آخرين وتمت مطابقتهم حسب الجنس والعمر.

 

وتوصل البحث العلمي إلى وجود علاقة سلبية بين قرابة الدم من الدرجة الرابعة وسرطان الدم في مرحلة الطفولة. ولم يلاحظ هذا مع القرابة من الدرجة الثالثة، مع الإشارة إلى أن الدراسات السابقة تحتوي على بيانات متناقضة حول قرابة الدم مما يؤكد الحاجة للمزيد من البحث.



عداد الزوار / 726651303 /