اختتام أعمال المؤتمر الدولي للتحول الرقمي وانعكاساته على التنمية المستدامة

اختتمت كلية الاقتصاد بجامعة دمشق اليوم أعمال المؤتمر الدولي للتحول الرقمي وانعكاساته على التنمية المستدامة والذي استمر لثلاثة أيام على مدرج الجامعة بمشاركة واسعة من باحثين ومختصين من دول عربية وأجنبية وعدد من الوزارات والهيئات الحكومية والمؤسسات العامة والخاصة في سورية.


وتبنى المؤتمر في ختامه عدة توصيات على المستويين الكلي والتعليم العالي:
على المستوى الكلي: تعزيز القدرات الرقمية من خلال تعزيز البنية التحتية للتحول الرقمي ودعمِ الأساليب المبتكرة للتعليم الرقمي، وتطوير البيئة التشريعية الملائمة التي تشرع وتنظم عملية التحول الرقمي، العمل على ترميم الفجوة الرقمية في سورية من خلال تأمين البرمجيات والكوادر البشرية المؤهلة، التأكيد على ضرورة تطبيق الشمول المالي الرقمي ودعوة كافة الجهات المعنية للعمل على تنفيذه بالسرعة الممكنة والتركيز على مخاطر الأمن السيبراني وتعزيز الجاهزية التقنية لجميع الجهات المعنية.



كما دعا المشاركون إلى وضع الأسس التي تضمن ازدهار المدن الذكية من خلال دعم الركائز الأساسية وتعزيز القبول الاجتماعي لها، والتشبيك بين كافة الوزارات للعمل على تنفيذ استراتيجية التحول الرقمي في سورية، التكامل بين كافة الجهات للعمل على تنفيذ خطط التحول الرقمي في سورية، دعم التطور السليم للذكاء الاصطناعي واعتماده حيثما أمكن من خلال توفير بيئة تنظيمية مناسبة ومحفزة لدعم تطبيقات الذكاء الاصطناعي على جميع المستويات، تفعيل تطبيق الهوية الرقمية لعملاء المصارف و تحفيز دور الهيئات المتخصصة في عمليات التخطيط والحشد للاستثمارات المختلفة لبناء مجتمع المعرفة التكنولوجي.



وأوصى المشاركون بتشجيع وتسهيل المشاركة الفعالة للمستثمرين والشركات المحلية في الصناعة الرقمية وفي تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات وقدرات البنى التحتية الرقمية، وتعزيز دعم المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر وتمكينها من الاستفادة من التحول الرقمي والشمول المالي، ونشر الوعي والمعرفة بين المواطنين لتسهيل دخولهم سوق التكنولوجيا المال، وتخفيض تكاليف استخدام التقانة وبشكل خاص النظر في موضوع الأجهزة الذكية لتمكين أكبر شريحة من المواطنين من استخدام تطبيقات التحول الرقمي، إضافة للتنسيق مع المنظمات العالمية للاستفادة من تجارب الدول الأخرى في التحول الرقمي وتطويرها في سورية.

 


وفي إطار التعليم العالي والأكاديمي فتضمنت التوصيات ضرورة إضافة مواد عن التحول الرقمي في خطط جميع الكليات التطبيقية والنظرية في الجامعات الخاصة والعامة وجميع المعاهد التقانية على مستوى القطر، رقمنة العملية التدريسية والامتحانية والإجرائية في كافة الجامعات العامة والخاصة والمعاهد التقانية، استهداف الجامعات والمعاهد المتخصصة بالبرامج التدريبية والتوعوية ابتداء من التعليم العام وحتى التعليم الجامعي، القيام بعمليات التدريب والتأهيل والتوعية في مجال التحول الرقمي على المستوى الكلي.

 

وفي ختام المؤتمر كرم القائمون على المؤتمر الباحثين الثلاثة الأوائل الفائزين في مسابقة أبحاث التحول الرقمي، والباحتين المشاركين والجهات الداعمة والراعية.

 



 


عداد الزوار / 807405716 /