بحث علمي ...في علاج اضطرابات المفصل الصدغي الفكي في كلية طب الأسنان بجامعة دمشق

تعتبر اضطرابات المفصل الصدغي الفكي (TMDs) من الأمراض التي تم بحثها على نطاق واسع في المجال الطبي، وتترافق مع العديد من الأعراض، مثل الألم، ومحدودية فتح الفم، وأصوات المفاصل، مما يؤدي إلى انخفاض نوعية الحياة للمريض. وتتمتع كل من حُقن حمض الهيالورونيك (HA) والصفائح الدموية، وحُقن البلازما الغنية (PRP) بفعالية ملحوظة في علاج اضطرابات المفصل الفكي الصدغي.

 

أجريت دراسة في كلية طب الأسنان بجامعة دمشق بعنوان تقييم مشاركة حمض الهيالورونيك مع البلازما الغنية بالصفائح الدموية في علاج اضطرابات المفصل الصدغي الفكي 

تكونت العينة من 24 مريضاً يعانون من اضطرابات المفصل الفكي الصدغي الأحادية أو الثنائية. وكانت مقسمة إلى مجموعتين، الأولى مجموعة HA+PRP (12 مريضاً)؛ أما الثانية مجموعة HA وحده (12 مريضاً).

 

 

وكان بروتوكول الحقن لكلا المجموعتين أربع مرات على فترة أسبوعين، وكانت الأعراض ألم في المضغ، وكفاءة المضغ، وأصوات المفاصل، والحد الأقصى لفتح الفم (MMO)، وتم تقييم القصور في حركة الفك السفلي بعد أسبوعين، وشهر واحد، و3 أشهر، و6 أشهر بعد الحقنة الأخيرة. وكانت متغيرات النتيجة، تقييمات على نطاق التناظرية البصرية (VAS). نوع ليكرت وتم استخدام المقياس لتقييم القصور الوظيفي في حركة الفك السفلي.

 

وفي النتائج كانت هناك اختلافات كبيرة بين المجموعات فيما يتعلق بالألم عند المضغ، وكفاءة المضغ، وMMO، في نهاية فترة المتابعة، تشير نتائج الدراسة إلى أن حقن HA وPRP يوفر تحسنًا أكبر في المرضى الذين يعانون من اضطرابات المفصل الفكي الصدغي بالمقارنة مع حقن HA وحده؛ وهذا يعود للاستفادة من خصائص كل من HA وPRP.

 

ويركز تقييم علاج اضطرابات المفصل الفكي الصدغي على مجالين مهمين تخفيف الألم، واستعادة وظيفة الفك السفلي، مما يؤدي إلى تحسين كفاءة المضغ، كما يوفر الحقن داخل المفصل لـ HA فوائد في علاج اضطرابات المفصل الفكي الصدغي ،مما يقلل من مضاعفات ما بعد الجراحة، مثل إصابات العصب المركزي والعدوى والألم الشديد. ويعد استخدام PRP مفيداً جداً أيضاً، وله أهمية في التحسن على المدى الطويل.

 

وكان الهدف من الدراسة الحالية هو الإجابة على هذا السؤال ما إذا كان تطبيق HA مع PRP أفضل من حقن HA وحده في علاج اضطرابات المفصل الفكي الصدغي.

انطلقت الدراسة من مبدأ أن استخدام HA كان شائعاً على مدى العقدين الماضيين وأظهر فعالية جيدة، بالإضافة إلى إشارة العديد من المؤلفين إلى تحسن وظيفة الفك السفلي دون آثار جانبية وارتباط استخدامه في علاج اضطرابات المفصل الفكي الصدغي، لذلك صممت الدراسة بحيث تكون المجموعة المرجعية المرضى الذين تلقوا HA فقط.

 

وتشير نتائج الدراسة إلى أن HA كان فعالاً في تخفيف الأعراض في جميع فترات المتابعة ومع ذلك، على المدى الطويل، عند المتابعة لمدة 6 أشهر قدمت HA + PRP نتائج أفضل، كما انخفض متوسط درجة الألم بشكل ملحوظ لمجموعة HA، في جميع فترات المتابعة مقارنة بفترة ما قبل العلاج، وكان 6.5 قبل العلاج، 2.75 بعده 3 أشهر و3.5 في نهاية المتابعة، أي حدث الانخفاض الكبير، فيما عرضت مجموعة HA + PRP أداء أفضل بالمقارنة مع مجموعة HA، مع متوسط الدرجات هي 6.75، 3.25، 2.583، 2.375، و2.250، معاً على التوالي

 
https://dmp.umw.edu.pl/pdf/2021/58/1/81.pdf

 



عداد الزوار / 679570127 /