جامعة دمشق أول جامعة سورية تدخل ضمن تصنيف الراوند العالمي للتخصصات (RUR Subject Rankings)

دخلت جامعة دمشق للمرة الأولى ضمن تصنيف (الراوند) العالمي للتخصصات الذي يقيس أداء 1200 جامعة عالمية رائدة من 85 دولة على مستوى العالم، ويعتمد التصنيف RUR على 20 مؤشر عبر أربع مجالات أساسية (التدريس والبحث والتنوع الدولي والاستدامة المالية) ويعد خامس تصنيف جامعي من حيث الأهمية على مستوى العالم، وبدأ التصنيف منذ 2010 إلى الوقت الحاضر.

 

وتصنيفات RUR مصممة كنظام تقييم يهدف إلى توفير معلومات كافية حول أداء الجامعات. كما يقوم تصنيف أداء الأبحاث RUR بتقييم أداء المؤسسة من حيث فعاليتها العلمية وجودتها والاعتراف بالأبحاث التي يتم إجراؤها في جامعة معينة. ويستخدم اختيار المؤشرات العلمية، والتي يتزامن بعضها مع مقاييس التصنيف الفرعي لأبحاث RUR، في هذا التصنيف.

 

وبين مدير مكتب تصنيف الجامعة الدكتور مروان الراعي بأن تصنيف (الراوند) الذي تنظمه مؤسسة في مدينة تبليسي الجورجية ويعتمد على البحث العلمي في الجامعة بشكل كلي وفق خمسة معايير أساسية، حيث يعتمد المعيار الكمي على عدد الأوراق العلمية المنشورة خارجياً باسم الجامعة، وأما المعيار النوعي فيعتمد على عدد الاستشهادات التي تحصل عليها أبحاث باحثي الجامعة.

 

في حين يركز المعيار الثالث على نسبة الاستشهادات لعدد الأوراق المنشورة، وأما الرابع فيعتمد على عدد استشهادات براءات الاختراع العالمية بالأوراق العلمية المنشورة باسم الجامعة، فيما يعتمد المعيار الخامس على الأوراق العلمية عالية الاستشهاد أي الأبحاث التي تصنف ضمن أكثر 25 بالمئة من الأبحاث المهمة على مستوى العالم.

 

وأشار الراعي إلى أن تصنيف (الراوند) يعد شرطاً في اعتمادية الجامعات بمختلف الدول موضحاً بأن جامعة دمشق دخلت التصنيف من خلال اختصاصين الأول (علوم الحياة) ويضم علم الأحياء والوراثة وبعض المجالات الأخرى، والاختصاص الثاني فهو العلوم الإنسانية من خلال علم النفس والإعلام التاريخ والتربية والاقتصاد.

 

وأشار الراعي إلى أن جامعة دمشق كانت قد دخلت نهاية عام 2023 في تصنيف (الغرين) العالمي الذي يعتمد على التنمية المستدامة في الجامعة مثل الطاقات المتجددة والوعي البيئي والخدمات الصحية في المشافي الجامعية.

وجامعة دمشق نشرت حوالي 500 بحث علمي في العام 2023 وتقدمت مؤخراً في تصنيف ويبومتريكس (Webometrics) العالمي للجامعات 505 مركزاً عن تصنيف العام السابق الصادر لنفس الفترة كانون الثاني لعام 2023، وهي تعمل وفق خطة مدروسة للتقدم بكافة التصنيفات العالمية بما ينعكس بالفائدة على المجتمع والطلاب والجامعة.



عداد الزوار / 679225051 /