أول دورة تدريبية غير متزامنة عبر الإنترنت للطب المسند بالدليل للعاملين الصحيين في سورية.. دراسة تجريبية للفعالية والجدوى

يعد الطب المسند بالدليل (EBM) أمراً بالغ الأهمية لأنه يساعد في تحقيق أفضل رعاية صحية للمرضى تستند إلى الأدلة العلمية. حيث تم تطبيقه في جميع أنحاء العالم لتحسين جودة الرعاية الصحية المقدمة، وفي سورية لا يمكن القول أن جميع العاملين الصحيين على دراية بأهميته ومنهجيته، ولذلك  قد يكون توفير دورات تعليمية على شبكة الإنترنت حوله أمراً فعالاً في تحسين المعرفة به لدى مقدمي الرعاية الصحية في سورية.

 

ومن أجل هذا الهدف أجريت دراسة علمية لاختبار فعالية وجدوى دورة غير متزامنة على شبكة الإنترنت حول الطب المسند بالدليل في تحسين كفاءات المتخصصين في الرعاية الصحية السورية بعد تطوير دورة تدريبية على شبكة الإنترنت حول الطب المسند بالدليل باللغة العربية، وتحميلها على منصة الجامعة الافتراضية السورية وتصميم استمارة تسجيل إلكترونية وتوزيعها على المجموعات الطبية على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

تم قياس تأثير الدورة التدريبية للطب المسند بالدليل وفعاليتها وسهولتها من خلال اختبار قبلي، و استخدام اختبار t لتحليل الفروقات في أقسام التقييم المختلفة بين المشاركين.

 

 ووفق نتائج الدراسة قام تسعة عشر مشاركاً بملء استمارة التسجيل الإلكترونية، و لكن ثمانية منهم  لم يستوفوا معايير التضمين. ولذلك، تم إرسال الاختبار القبلي إلى المشاركين الأحد عشر المتبقين (7 رجال و4 نساء) المتخرجين من الجامعات السورية، حيث أكمل عشرة منهم الاختبار القبلي، و أكمل 7 منهم الاختبار البعدي.

 

بينت نتائج الدراسة فعالية الدورة التدريبية على شبكة الإنترنت في تعزيز كفاءة المشاركين في P>.05. فضلا عن أن  دورة الطب المسند بالدليل على شبكة الإنترنت كانت مجدية وسهلة الاستخدام، واستنجت الدراسة أهمية تطبيق الطب المسند بالدليل في سورية، وضرورة تطبيقه كجزء من برامج التدريب والتعليم الطبي المستمر للممارسين السريريين.

 

 كما أظهرت الدراسة أن التعليم الطبي غير المتزامن على شبكة الإنترنت هو وسيلة فعالة ومجدية لإدخال مفهوم الطب المسند بالدليل، وتحسين مهارات الممارسين، وتعزيز المواقف الإيجابية للممارسين السريريين السوريين تجاهه.

 



عداد الزوار / 679344596 /