أنظمة الآيزو وأهميتها في التعليم العالي والاعتماد المؤسسي.. ورشة عمل في جامعة دمشق

نظم مركز ضمان الجودة بجامعة دمشق ورشة عمل حول أنظمة الآيزو وأهميتها في التعليم العالي والاعتماد المؤسسي بالتعاون مع  المركز السوري لخبراء الآيزو، بحضور رئيس جامعة دمشق الأستاذ الدكتور محمد أسامة الجبّان  ونائب رئيس الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا وممثلي الجودة في كليات جامعة دمشق ومعاهدها العليا.

 

وبينت الدكتورة أميرة النور مديرة مركز ضمان الجودة في الجامعة أن الهدف من هذه الورشة التوعية بأهمية أنظمة الآيزو والشهادات التي يمنحها سواء في المؤسسات التعليمية وغيرها من خلال تسليط الضوء على نوعين من الآيزو ،الأول آيزو 9001 وهو عام ينظم العمل ضمن المؤسسة وينطبق على كل المؤسسات ، والثاني آيزو 21101 ،و تعنى هذه المواصفة بالمؤسسات التعليمية  وهي مواصفة الجودة الأكثر فاعلية وتأثير للمؤسسات التعليمية.

وأشارت د.النور أن جامعة دمشق ستركز خلال المرحلة القادمة على كيفية الاستفادة من هذه مواصفة آيزو 21101 لدى دراسة الجدوى  التي ستقوم بها الجامعة بعد الورشة وبيان النتائج التي سيتم الحصول عليها، مما يسهم في خلق بيئة علمية وعملية جيدة  لسير العملية  والتعليمية داخل الجامعة، مؤكدة أهمية الاستفادة من الخبرات الموجودة في المركز السوري لخبراء الآيزو خلال هذه المرحلة.   

 

  وتطرق مدير المركز السوري لخبراء الآيزو  الدكتور هاني العلي خلال مشاركته في الورشة الى دور المنظمة العالمية للتقييس ومواصفات الآيزو الدولية وأهمية استخدام مواصفات أنظمة إدارة الجودة في العالم، لافتاً الى أن أنظمة الآيزو حصيلة خبرة عالمية وممارسة جيدة ، وبأن تلبية متطلبات هذه المواصفات عند إدارة المؤسسة سواء كانت أكاديمية أو صناعية أو خدمية  وفق منهج علمي ، يؤدي بالنهاية الى رضا المجتمع المعني بالمؤسسة ، وبأن تحقيق مواصفات الآيزو في الجامعة يعطيها ميزة تنافسية وتأدية العمل  بأخطاء أقل وجودة أعلى وبالتالي يتم تلبية متطلباتها وفقاً للعقود والتشريعات الناظمة للدولة .

 

 وتناولت الدكتور رنا ميّا الخبير الاستشاري في المركز السوري لخبراء الآيزو في مداخلتها  مبادئ ومتطلبات مواصفات آيزو 21001 ، الخاص بنظام إدارة المؤسسات التعليمية  وفوائده، مشيرة الى أن هذا النظام  عبارة عن مواصفة عالمية معتمدة  لنظم إدارة الجودة بالمؤسسات التعليمية.

 وأوضحت الدكتور ميّا بأن مواصفة الأيزو 21001  تركز على جوانب العملية التعليمية  وتساعدها على تحسين  خدماتها وجودة التعليم فيها بما فيها الخدمات الإدارية للطالب ،وبالتالي وضع نظام متكامل لجميع المكونات  اللازمة للعملية التعليمية من أجل تلبية متطلبات سوق العمل  وتخريج كوادر قادرة على المنافسة محلياً وعالمياً، مؤكدة أهمية طرح هذه الأفكار خلال هذه الورشة  من أجل مساعدة جامعة دمشق على اتخاذ القرار والبدء بالخطوة  المناسبة لتطبيق مواصفة الآيزو 21001 للحصول على شهادة آيزو عالمية وتسهيل  اجراءات  الحصول على الاعتمادية .

 

 وقدم الدكتور المهندس علي صالح  خبير من المركز السوري لخبراء الآيزو  فكرة أولية عن نظام إدارة الجودة  المرتكز على مواصفات إدارة الجودة آيزو 9001 ومكوناتها وكيفية تطبيقها و فوائده ، لكونه يركز على تبني هذه الأنظمة ، فالمطلوب هنا إدارة الأنشطة من قبل الإدارة العليا في نظام إدارة الجودة، وكذلك تقييم السياق الذي تعمل ضمنه المنظمة  العالمية  للتقييس ومواصفات الآيزو الدولية ، بما في ذلك توقعات الجهات المهتمة والمخاطر والفرص الأمر الذي يتطلب مراجعة باستمرار، لافتاً إلى هذا النظام يجعل التحسين المتواصل نهجاً دائماً للمنظمة  مدعماً برؤى وتطلعات الجهات المهتمة الأخرى كما يسهم في تحقيق انسجام بنية المواصفة المعيارية مع الأنظمة الإدارية الأخرى مما يسهل تطبيق نظام الإدارة المتكامل .

 



عداد الزوار / 795471694 /