حالة سريرية في مشفى الأطفال الجامعي تتناول متلازمة الشريان المساريقي العلوي عند طفل بعمر ثمانية أعوام

تعتبر متلازمة الشريان المساريقي العلوي والمعروفة أيضا بمتلازمة wilkie’s syndrom من الأمراض النادرة حيث تقدّر نسبة وقوع هذه المتلازمة بـ (٠,٠١٣ الى ٠,٣) ٪ عالمياً. وفي هذه المتلازمة تنضغط القطعة الثالثة من العفج بين الشريان الأبهر البطني والشريان المساريقي العلوي مما يؤدي لحدوث خلل في وظيفة العفج وحدوث ما يشبه الانسداد المعوي بشكل كامل أو جزئي.



‎وفي هذا الإطار قدمت باحثة من كلية الطب البشري بجامعة دمشق حالة سريرية في مشفى الأطفال الجامعي بدمشق لمتلازمة الشريان المساريقي العلوي SMAS عند طفل يبلغ من العمر ٨ سنوات Superior mesenteric artery syndrom in an 8-year-old boy:a case report والذي تمّ قبوله في شعبة أمراض الهضم في مشفى الأطفال الجامعي بدمشق بشكوى آلام بطنية مزمنة مع اقياءات مترددة في فترات متقطعة منذ عمر السنتين علما أنه وبعمر السبع سنوات شُخّص له التهاب زائدة دودية حيث تم استئصال الزائدة دون تحسن سريري، وبعد شهرين من استمرار الأعراض شُخّص لديه فتق سرّي وخضع لعمل جراحي آخر لإصلاحه دون تحسن الأعراض.



‎وبعد مراجعة الطفل لمشفى الأطفال الجامعي بدمشق تمّ إجراء الاستقصاءات المناسبة: صورة ظليلة علوية أظهرت تأخر بإفراغ المادة الظليلة من المعدة مع تضيق مخرج المعدة وتنظير هضمي علوي أبدى وجود فتق حجابي يقدّر ب ٣سم وأيضا تصوير مقطعي محوسب (طبقي محوري) لأوعية البطن لوحظ فيه تضيّق شديد عند منشأ الشريان المساريقي العلوي يعادل ٨٠% تقريباً، كما قدّرت الزاوية بين الشريان الأبهر القطني والشريان المساريقي العلوي ب ١٣درجة مئوية (الحدود الطبيعية للزاوية بين ٣٨-٥٦) ما يطرح احتمال تناذر الشريان المساريقي العلوي.



‎وتم تشخيص الحالة بمتلازمة الشريان المساريقي العلوي SMAS وعليه تمّ إجراء العمل الجراحي المناسب بتحرير القطعة الثالثة من العفج وإجراء مفاغرة عفجية صائمية جانبية_جانبية على طبقتين وذلك من قبل فريق العمل الجراحي في مشفى الأطفال الجامعي بدمشق.


‎وأظهرت نتائج الحالة السريرية أنه وبعد متابعة الطفل لعدة أشهر بعد العمل الجراحي ظهر تحسّن سريري واضح دون عودة للأعراض السابقة.



‎وتكتسب هذه الحالة السريرية أهميتها من تسليطها الضوء على أهمية وضع متلازمة الشريان المساريقي العلوي كتشخيص تفريقي عند كل مريض يعاني من آلام بطنية مزمنة بالإضافة لاقياءات مترددة تحت تناذر انسدادي دون وجود سبب واضح لتلك الأعراض.




عداد الزوار / 692959506 /