المكتبة المركزية بجامعة دمشق (إقرأ أكثر ترى أكثر)

تعتبر مديرية المكتبات في جامعة دمشق أحد أهم الركائز الداعمة للعملية التعليمية بما تحتويه مكتباتها من كنوز معرفية وبما تقدمه من خدمات علمية وتثقيفية وبحثية خير وسيلة لرفد طلاب الجامعة وأعضاء الهيئة التعليمية والباحثين بالمصادر والمراجع المطلوبة.

 

حيث أشار مدير المكتبات الأستاذ علي حمود لموقع جامعة دمشق بأن المديرية تسعى دائماً إلى توفير مختلف مصادر المعلومات من الكتب والمراجع والدوريات والأطروحات الجامعية المطبوعة والالكترونية سواء للطلبة أو لأعضاء الهيئة التعليمية والباحثين من خلال تزويد أقسامها بأحدث أجهزة الحواسيب المزودة بخدمة الانترنت حيث تطبق المكتبة المركزية النظام الآلي لإدارة المكتبات (Koha) من خلال اعتماد الفهرس الموحد لمكتبات جامعة دمشق المتوفر على الأنترنت وعلى موقع مديرية المكتبات ويتضمن بيانات وصفية لمحتويات المكتبة والمكتبات الفرعية من الكتب والمراجع والرسائل الجامعية (ماجستير- ودكتوراه)

 

وأضاف أ. حمود في حديثه أن ما يغني المكتبة ويزيدها حضوراً وتألقاً ثقافياً وعلمياً هو توفر المخطوطات القديمة والنادرة حيث يتوفر لدى المكتبة (26) مخطوطاً يعود تاريخ أقدم مخطوط فيها الى عام (564) ه ومعظم هذه المخطوطات في الفلسفة والمنطق والأدب كما تحتوي المكتبة على المئات من الكتب النادرة ويعود تاريخ أقدم كتاب فيها الى (322) عام بالإضافة الى العديد من الدوريات القديمة والنادرة من أهمها (مجلة المقتطف – مجلة المضحك المبكي –مجلة معهد الطب العربي) الذي يعود أول عدد منها الى عام 1924م.

 

وتعرض المديرية العديد من محتوياتها القيمة والنادرة من المخطوطات والكتب والمجالات في بهو المكتبة ضمن صناديق خشبية وزجاجية مغلقة بهدف التسويق والترويج للمكتبة والخدمات التي تقدمها إضافة لتعريف الرواد بأهمية وقيمة محتوياتها وتشجيعهم على زيارتها والاستفادة منها.

 

 وبين مدير المكتبات بأنه يتبع للمديرية تضم بدورها مكتبات فرعية حيث يقتصر عملها بالنسبة لمكتبات الكليات الفرعية وخاصة حديثة النشأة مثل (مكتبات فروع جامعة دمشق) بتزويدها بالعديد من الكتب والرسائل الجامعية سنوياً بهدف إثراء هذه المكتبات بالمحتوى العلمي القيم وتوفير مصادر البحث العلمي للطلبة وتقوم المديرية بترشيح وتأهيل وتدريب الكادر العامل في المكتبات الفرعية من الناحية الفنية (فهرسة وتصنيف)

 

 ولفت أ. حمود بأن المكتبة المركزية مؤلفة من عدة أقسام منها الإدارية والفنية والخدمية حيث تضم ثمانية وعشرون مكتبة من المكاتب الفرعية ومكتبات الكليات والمعاهد ومن أهدافها توفير مصادر المعلومات لخدمة روادها في كافة المجالات العلمية والمعرفية وتهيئة المناخ المناسب للدراسة والبحث وتطوير النظم المكتبية والإدارية والفنية والخدمية بما يتوافق مع التطورات الحديثة في مجال المكتبات والمعلومات وإعداد البرامج التسويقية والتعريفية للمعلومات وكيفية الاستخدام والإفادة من مصادر المعلومات والرد على تساؤلات واستفسارات الرواد بشكل مباشر أو من خلال موقعها على الأنترنت .

 

موضحاً بأن الخدمات التي تقدمها المكتبة سواء كان قسم الإعارة الذي يعتبر قلب المكتبة النابض والشريان الحيوي لخدمة المكتبة حيث يحتوي على المراجع والمصادر التي يحتاجها الباحثين حيث تقدم خدمة الإعارة بنوعيها الداخلية الخارجية لطلاب المرحلة الجامعية الأولى لبعض الكليات وطلاب الدارسات العليا والماجستير وأعضاء الهيئة التدريسية والزائرين من الجامعات الأخرى والقراء والباحثين وذلك ضمن شروط معينة وإعادة توزيعها على المكتبات الفرعية حسب الاختصاصات المتوفرة.

 

بالإضافة الى قاعة للمطالعة الحرة وقاعة للمراجع وقسم مخصص لمنشورات الامم المتحدة والمنظمات العربية والاقليمية وهناك أيضاً قسم للرسائل الجامعية والاطروحات (الماجستير والدكتوراه) التي منحت للطلاب وتم تشكيل لجنة مشتركة من جامعة دمشق ووزارة التعليم العالي تقوم سنوياً باستلام كافة نسخ الرسائل الجامعية المتوفرة في الوزارة.

 

ويوجد أيضاً قسم للفهرسة والتصنيف ومن مهامه تصنيف الكتب العربية والأجنبية وقسم يعنى بالمصغرات الفيلمية حيث يقع على عاتقة حفظ وتوثيق الوثائق المهمة وحفظ الكتب القيمة والنادرة والمخطوطات العربية وبالإضافة الى وجود قسم للأتمتة والمعلوماتية حيث تمتلك المكتبة مجموعة من الحواسب موزعة على الأقسام والمكاتب ومتصلة مع شبكة الانترنت وهناك قسم يعنى بالصيانة والتجليد وترميم الكتب.

 

 ونوه مدير المكتبات إلى وجود مستودع مخصص للكتب العربية ومستودع للكتب الأجنبية حيث ترتب وفقاً لتصنيف ديوي العشري يحتوي مستودع الكتب العربية حوالي 96 ألف كتاب باللغة العربية ومستودع للكتب باللغة الانكليزية واللغات الاخرى ويضم حوالي 95 ألف كتاب.

 

حيث تسلم الكتب الواردة الى المكتبة عن طريق الشراء والإهداء بعد تصنيفها وفهرستها وتسجل في سجلات المكتبة.

 

ولفت أ. حمود الى أنه تم إحداث موقع لمديرية المكتبات على الانترنت وصفحة على الفيسبوك تقوم من خلالها المديرية بالإضاءة على الكتب القيمة والنادرة المتوفرة في المكتبة كما أنه يوفر معلومات عن المديرية وأقسامها والخدمات والأنشطة التي تقوم بها.

 

وهناك مقترحات لإحداث مشروع متحف لجامعة دمشق الذي سيتم انشاؤه في مبنى قاعة رضا سعيد للمؤتمرات بالإضافة إلى مناقشة تحويل مكتبات جامعة دمشق الى مكتبات رقمية تماشياًمع التطور الحاصل أسوة بالمكتبات في معظم الدول العربية والأجنبية.

 

 حيث نسعى دائماً من خلال المكتبة المركزية الى التميز والريادة في تقديم خدمات مكتبية شاملة تدعم وتعمق الأهداف التعليمية والبحثية والتثقيفية لروادها وإكسابهم مهارات التعلم والتثقيف الذاتي.

 

 



عداد الزوار / 683656014 /