اختتام ورشة العمل التدريبية مكافحة المخدرات واصول التقاضي فيها

كلية الحقوق تختتم ورشة العمل التدريبية "مكافحة المخدرات وأصول التقاضي فيها"
اختتمت كلية الحقوق بجامعة دمشق ورشة العمل التدريبية  "مكافحة المخدرات وأصول التقاضي فيها" والتي بدأت في السادس عشر من الشهر الجاري واستمرت لخمسة أيام ضمن قاعة المحكمة الافتراضية في الكلية بحضور 71  متدرباً ومشاركة أعضاء هيئة تدريسية من الكلية وقضاة ومختصين بهذا المجال.
 عميد الكلية الدكتور هيثم الطاس أوضح أن محاور الورشة تركزت على ماهية جرائم المخدرات وأنواعها ودور الضابطة العدلية في مكافحة المخدرات، وخصوصية قضايا المخدرات أمام النيابة العامة وإجراءات التحقيق والإحالة فيها والدعاوى المتعلقة بها أمام محكمة الجنايات، لافتا إلى خصوصية هذه الورشة باعتبار جرائم المخدرات تمس المجتمع بأكمله، ويجب نشر التوعية القانونية والطبية والنفسية والاجتماعية للحد من آثارها الخطيرة على كل شرائح المجتمع.
ومن المحاضرين تناول المقدم حسام عازر مدير مكتب اللجنة الوطنية لشؤون المخدرات في محاضرته أنواع المواد المخدرة وتصنيفاتها من حيث التأثير على الجهاز العصبي ومصدرها ومنشأها ( طبيعية وتصنيعية ونصف تصنيعية )  ومن حيث التأثير (مثبطة ومهلوسة ومنشطة)،  وأهمية هذه التأثيرات لمعرفة الأثر اللاحق على المدمن الذي يتعاطى المواد المخدرة وربطها بالسلوك الجرمي الذي يرتكبه لاحقاً، إضافة للتطرق إلى أساليب مكافحة المخدرات في سورية والاستراتيجيات المتبعة بهذا المجال مع المحاور الخاصة بكل إستراتيجية، من منظور قانون أحكام المخدرات رقم 2 لعام 1993.   
وتناول قاضي التحقيق العسكري الخامس بدمشق المقدم لؤي لورنس العفاش  في محاضرته جانبين الأول يتعلق بالقضاء وأصول التقاضي فيه ودوره في تحقيق سياسة الردع المجتمعي العام في جرائم المخدرات، والثاني جرائم المخدرات وقانون مكافحتها، مع الربط ما بين القانون والية تطبيقه في كافة مراحل التقاضي، بدءاً من النيابة العامة العسكرية، وحالة الادعاء أمام قاضي التحقيق العسكري والذي يجمع صفتين( التحقيق والإحالة )  وليس له مرجع استئنافي، إضافة للتطرق إلى كيفية إجراء المحاكمات أمام المحاكم العسكرية بهذا المجال.
وتطرق المحاضر نظام دحدل محامي عام بريف دمشق في محاضرته إلى قانون العقوبات الاقتصادي والمالي والمرسوم التشريعي المتعلق بالجرائم التموينية الخطيرة التي يتم معالجتها عن طريق محكمة الجنايات المالية، والتعريف بالمخدرات الرقمية وخطورتها وأثرها على الفرد والمجتمع، لافتاً للخطر الكبير الناتج عن ظاهرة المخدرات والعوامل المؤثرة التي تساعد على انتشارها وأهمية التوعية بخطورة هذا الأمر من قبل كافة الجهات.
وتأتي الورشة ضمن سلسلة ورشات العمل التدريبية الميدانية التي ينظمها مكتب ممارسة المهنة للاستشارات والتدريب والدراسات في كلية الحقوق بالتعاون مع الاتحاد الوطني لطلبة سورية.

 

 

 



عداد الزوار / 2421366 /