كلمة السيد عميد الكلية
 
السيدات والسادة….
 يقاس تقدم الدول بمدى احترام الشعوب للقانون، ومدى حفاظ الدولة وحمايتها لمبدأ سيادة القانون.
فالقانون يعد وبحق اللبنة الأساسية لتنظيم العلاقات في  المجتمع، بما يحقق الاستقرار والطمأنينة بين كافة المواطنين.
ولا ريب أن كلية الحقوق في جامعة دمشق، وبما تملكه من تاريخ عريق يعود إلى أكثر من مئة عام، تعتبر القيم على تحقيق العدل والمساواة، من خلال طلابها وأساتذتها الذين حملوا وما زالوا لواء العدل والحق، وتحملوا مسؤولية تعليم القانون ونشر الثقافة القانونية بقصد تحقيق المواطنة بابهى صورها.
إن دراسة فروع القانون المتنوعة في الكلية والتي تشتمل على  موضوعات مهمة تتعلق بالقانون العام والخاص والجزائي والدولي والتجاري، تتيح للطالب ومن ثم للخريج تعلم تحقيق العدالة، واحترام حقوق الإنسان، وحماية أمن الدولة وذلك بالقدر الذي يحقق مصلحة الوطن والمواطن. 
 
عميد كلية الحقوق بجامعة دمشق
الدكتور سنان غسان عمار


 



عداد الزوار / 3571925 /