محاضرة إثرائية حملت عنوان: "الأدوية المزوّرة في سوق الدواء السورية"

انطلق يوم الخميس 3 تشرين الثاني 2022 الموسم الثاني من المحاضرات الإثرائية للعام الدراسي 2022-2023 والتي ستشمل باقةً متنوعةً من

الموضوعات الحديثة التي تستهدف شريحةً واسعةً من طلاب الكليات الطبية عموماً وطلاب كلية الصيدلة على وجه الخصوص.

كانت باكورة المحاضرات مع الصيدلاني وسام عازر، الحائز على ماجستير في الرقابة الدوائية من كلية الصيدلة- جامعة دمشق، بمحاضرةٍ مميزةٍ
حملت عنوان: "الأدوية المزوّرة في سوق الدواء السورية". 
بتمكّن لافتٍ من الموضوع وأسلوبٍ شيّق وتوظيفٍ دقيق للمصطلحات، استهّل الدكتور وسام حديثه بتعريفات منظمة الصحة العالمية للأدوية المزوّرة
والمغشوشة وتحت القياسية وتطور هذه المصطلحات؛ ثم عرض مجموعةً من الإحصائيات حول الزمر الدوائية المستهدفة وبؤر تصنيعها وخطوط نقلها
عبر الحدود، مبيّناً عواقب تداول هذه الأدوية على الفرد والمجتمع والصناعة الدوائية المحلية والاقتصاد الوطني، ومعززاً أفكاره بحالاتٍ عالميةٍ لأدويةٍ مغشوش
 أودت بحياة الآلاف في دولٍ متقدمةٍ وناميةٍ على السواء.
 
 كما استعرض د. وسام سبل حماية المجتمع من تزوير الادوية وأساليب تمييز الأصلي منها عن المغشوش، متدرّجاً في توصيف الطرائق بناء على كفاءتها وكلفة تطبيقها.
سلّط الدكتور عازر بعد ذلك الضوء على واقع الأدوية المزورة في سورية حيث فنّد الثغرات في تعريف القانون السوري لهذه الأدوية والجهات المعنية بضبطها؛ ثم لخّص
نتائج بحثٍ أجراه حول انتشار الأدوية المهربة المزورة في السوق الدوائية السورية وأوجه الغش والتزوير فيها. وختم بتقديم مقترحاتٍ وتوصيات لتقليل انتشارها في سورية؛
مؤكداً على الدور المحوريّ للصيادلة ولا سيّما صيادلة المجتمع والصيادلة المناطة بهم مهام الرقابة الدوائية في وزارة الصحة والتفتيش في نقابة الصيادلة، في كشف هذه
الأصناف التي تشكل خطراً كبيراً على صحّة الأفراد والمجتمع واقتصاد الدولة السورية والحد من تداولها.
 
وتلا المحاضرة مناقشاتٌ غنية عكست اهتمام الحضور وتفاعله ومداخلاتٌ من الأستاذين الدكتور إياد اللوص رئيس قسم الكيمياء الصيدلية والمراقبة الدوائية والدكتورة
علا يونس رئيس قسم الكيمياء التحليلية والغذائية ود. أمل يوسفان المحاضِرة في قسم الصيدلانيات وعددٍ من طلاب الدكتوراه والماجستير المميزين في الكلية.
 
وفي الختام، أكّدت الأستاذة الدكتورة لمى يوسف، عميد كلية الصيدلة، على أهمية الموضوع وضرورة إدراجه في المقررات ذات الصلة من المناهج التعليمية في
الكلية لنشر الوعي والمعرفة تجاه الأدوية المزورة وتشجيع خريجي كلية الصيدلة على الانخراط في أبحاث دراسات عليا مشابهة بما يخدم السوق الصيدلانية المحلية
ويحمي المجتمع والصناعة الدوائية المحلية.

 



عداد الزوار / 1407751 /