التربية العملية

 تُعد التربية العملية إحدى الفعاليات التربوية المهمة في مجال إعداد المعلمين وتدريبهم، باعتبارها عملية تساعد الطالب المعلم في امتلاك الكفايات التعليمية التي تستلزمها طبيعة دوره المهني في التعليم، إذ يمارس التدريب في مواقف ميدانية طبيعية، يترجم فيها الطالب المعلم معارفه النظرية إلى وقائع عملية ملموسة، فهي فترة تدريب موجهة يقضيها الطالب المعلم في مدرسة محددة يقوم في أثنائها بالتدرب على تدريس مادة تخصصه لطلاب صف معين وتحت إشراف مشرف متخصص، إذ يمارس فيها مهارات التدريس، ويُوجَّه خلالها من أجل إتقان المهارات التي تمكنه من أداء عمله بشكل فعال.

 
1. فلسفة التربية العملية:
 
تقوم فلسفة التربية العملية على تعريف الطالب المعلم بحقيقة التدريس من جوانبه كافة: العرض المنظم للدرس, الطريقة التي تركز على الفهم والاستيعاب, اعتماد التقنيات التي تيسر العملية التعليمية التعلمية.
 
رؤية التربية العملية: النهوض بالتعليم في الجمهورية العربية السورية عموماً، واعداد المعلمين خصوصاً للوصول إلى التميز العالمي، وترجمة ذلك إلى ممارسات في التخطيط والتنفيذ والتقويم والمتابعة.
 
رسالة التربية العملية: تعمل التربية العملية على رفد المجتمع بالكوادر التعليمية المؤهلة وفق أحدث الأساليب والطرائق التربوية العملية التي تقارب الجامعات العالمية, والتنمية المستدامة في المجالات كافة, وهي تتناغم مع رسالة كلية التربية وفلسفتها في تحقيق رؤيتها ورسالتها النفسية التربوية الشاملة.
 
2-أهداف التربية العملية:
 
تهدف التربية العملية إلى إتاحة الفرصة أمام الطالب لتطبيق المفاهيم والمبادئ والنظريات التربوية تطبيقاً أدائياً على نحو معرفي- سلوكي وفي الميدان الحقيقي الذي يتمثل في المدرسة، بشكل يؤدي إلى اكتساب الطالب للكفايات التربوية التي تتطلبها طبيعة الأدوار المتعددة والمتجددة للمعلم، بحيث يصبح في النهاية قادراً على ممارسة هذه الكفايات بكفاية وفاعلية, وتتمثل الأهداف الخاصة للتربية العملية في مساعدة الطالب المعلم على تحقيق الأهداف والنتاجات الآتية:
 
1.  إلمامه بالمفاهيم الأساسية المرتبطة بالتربية العملية.
 
2.  تعرفه إلى الأسس والمعايير التربوية الحديثة للتربية العملية.
 
3.  مساعدته على الحد من المخاوف التي تراوده قبل قيامه بعملية التدريس.
 
4.  مساعدته على الاستفادة من خبرات غيره من خلال ملاحظته وتعاونه مع معلم لديه خبرة (المعلم النموذج)  ومن خلال احتكاكه بالطلبة وزملائه المتدربين.
 
5.  استخدامه أساليب التعليم والتعلم النشطة في غرفة الصف.
 
6.  اكتسابه التطبيقات العملية لمهارات التدريس " التخطيط، والتنفيذ، والتقويم والمتابعة".
 
7.  استثمار التكنولوجيا الحديثة كالحاسوب والانترنت في تعليم التلاميذ والطلبة وتعلمهم.
 
8.  اكتسابه التطبيقات العملية في مهارات إدارة الصف.
 
9.  اكتسابه التطبيقات العملية في مهارات الاتصال والتواصل الصفي.
 
10. تنمية التفكير المنظم لديه, وحل مشكلاته بطرائق وأساليب نفسية تربوية ناجحة.
 
11. مساعدته على تصميم الوسائل التعليمية التعلّمية واستثمارها في غرفة الصف.
 
12. إكسابه اتجاهات إيجابية مرغوب فيها نحو مهنة التدريس.
 
 
3-  مراحل التربية العملية:
 
تقسم التربية العملية إلى ثلاث مراحل, وهي مرحلة الملاحظة ومرحلة الإلقاء ومرحلة التدريس منفرداً، وفيما يأتي توضيح كل مرحلة من هذه المراحل:
 
4. 1. مرحلة الملاحظة: هي الملاحظة الفاحصة الهادفة، وفيها يُتاح للطالب المعلم الفرصة لمشاهدة ما يدور حوله من أنشطة وفعاليات داخل حدود المدرسة والغرفة الدراسية، ويستطيع التعرف إلى جميع ما يتم من أنشطة وإجراءات مثل: حفظ النظام, وتنظيم التلاميذ في أثناء دخولهم وخروجهم، وما يدور من أنشطة تعليمية وممارسات تدريبية لرفع كفايات المعلمين من دروس وعروض توضيحية، ولقاءات دراسية, واجتماعات تربوية وغير ذلك. ويخصص لهذه المرحلة مدة شهر على الأقل منذ بدء العام الدراسي.
 
4. 2. مرحلة الإلقاء: ويقصد بها قيام الطالب المعلم بمهمة التدريس، وقيادة العملية التعليمية بنفسه وأمام زملائه ومشرفه، وهنا يقوم الطالب المعلم بتدريس حصة كاملة أمام زملائه ومشرفه وبحضور مدرس الصف والمدير إذا رغبا في ذلك، ويعقب ذلك مباشرة تقويم الدرس من قبل الطالب المعلم نفسه وزملائه ومشرفه ومن حضر من مدرسي الصفوف والإدارة, إضافة إلى تقويم الطلبة، وهي مرحلة مهمة جداً للطالب المعلم الذي يمارس كثيراً من الخبرات والمهارات التي اكتسبها سابقاً, بالإضافة إلى اكتسابه الثقة بنفسه, وتعزيز الإيجابيات والتخلص من بعض المواقف السلبية كالتردد والمخاوف من تحمل مسؤولية إدارة الصف وغير ذلك. بالاعتماد على التغذية الراجعة الفورية, ويخصص لهذه المرحلة المدة المتبقية للتربية العملية في الفصل الأول على ألا يقل عدد الدروس التي يلقيها الطالب عن درسين.
 
4. 3. مرحلة التدريس منفرداً: وهي المرحلة الأخيرة في التربية العملية، ويقصد بها استقلالية الطالب المعلم بمهمة التدريس، وقيادة العملية التربوية في الصفوف خلال أربعة أسابيع وبما لا يقل عن ثلاثين حصة درسية. إذ يقوم الطالب المدرس بمهمات مدرس الصف كاملة، من حيث تقيده بمواعيد الحصص الدرسية، والبرنامج الأسبوعي، وتسلسل الدروس وفق المناهج المقررة. بالإضافة إلى إدارة الصفوف ومعالجة مشكلات الطلبة, والتعاون مع الإدارة وأولياء الطلاب وغير ذلك. ويتم تقويم كل ذلك من خلال زيارات المشرف المتكررة للوقوف على مدى تمكن الطالب المدرس من القيام بواجباته المهنية على أكمل وجه، ويتم من خلال ذلك تقديم التوجيهات الموضوعية التي تدفع بالطالب المعلم قدماً نحو اتقانه لمهنة التدريس التي رغب ونذر نفسه للقيام بمهماتها وفق أنجع الطرائق التدريسية وأحدث التقانات التربوية.
 
5. التقويم: يستخدم التقويم في التربية العملية للحكم على مدى قدرة المتدرب على تطبيق المهارات التي اكتسبها خلال إعداده النظري في الكلية وذلك بمتابعة مستمرة لتنمية تلك المهارات وزيادة مستوى أدائه التدريسي.
 
5. 1. أهداف التقويم:
 
يهدف التقويم إلى:
 
تشخيص نواحي القوة والضعف في أداء الطالب المدرس بغرض معالجة الأسباب التي أدت إلى الضعف, وتنمية نواحي القوة.
توجيه الطالب المدرس وتنمية شخصيته علمياً ومهنياً.
5. 2. معايير التقويم:
 
يتم تقويم الطالب المدرس من قبل المشرف المتخصص والمدرس المتعاون ومدير المدرسة وذلك حسب المعايير الآتية:
 
القدرات والمهارات التدريسية والمواظبة على حضور الدروس.
مهارة إدارة الصف.
مهارة المشاركة في النشاطات اللاصفية.
المواظبة والتقيد بالأنظمة والقوانين.
الحرص على بناء علاقات ايجابية بالطلبة والمعلمين والإداريين في مدرسة التطبيق والمشرفين في كلية التربية.
الاهتمام بإعداد الدروس التي يُكلف بها.
الاسهام بفعالية في المناقشات الصفية.
التحلي بالروح العلمية في أثناء توجيه الملاحظات له من زملائه أو من المشرفين.
الاستفادة  من الملاحظات التي يقدمها الآخرون، والتركيز في مرحلة التقويم على النواحي الإيجابية التي تهدف إلى تطوير العملية التعليمية التعلمية.
10.  التحلي بالخصائص الشخصية الإيجابية التي تمكنه من إنشاء علاقات طيبة مع طلبته مستقبلاً.
 
5. 3. بطاقات التقويم :
 
وفيما يلي البطاقات الأربع المعتمدة في تقويم الطالب المدرس .
 
بطاقة ملاحظة الطالب المعلم (التخطيط – التنفيذ – التقويم)
بطاقة تقويم الطالب المعلم (المشاهدة – الإلقاء – الانفراد)
ويتم توزيع درجات المقرر/ المئة /على النحو الآتي :
 
40 درجة لمرحلة المشاهدة بموجب بطاقة تقويم الطالب المعلم (المشاهدة – الإلقاء – الانفراد)
 
60 درجة لمرحلة الالقاء بموجب بطاقة تقويم الطالب المعلم (المشاهدة – الإلقاء – الانفراد)
 
100 درجة لمرحلة الانفراد بموجب بطاقة تقويم الطالب المعلم (المشاهدة – الإلقاء – الانفراد)
 
 
 
مسؤوليات التربية العملية
 
أولاً: مسؤوليات مكتب التربية العملية:
 
تحديد فترة التسجيل للتربية العملية.
إنشاء بنك معلومات حول المدارس المتعاونة المميزة والمعلمون المتعاونون.
التنسيق مع الجهات المعنية في وزارة التربية لتحديد المدارس المختارة ومخاطبتها رسمياً.
توزيع الطلبة المعلمين على المدارس وفقاً للمعايير التي يحددها القسم وتزويدهم بمخاطبة رسمية من الكلية.
توزيع الطلبة المعلمين على المشرفين.
عقد لقاء مع الطلبة المعلمين قبل بدء برنامج التربية العملية وفي نهايته.
متابعة حسن سير برنامج التربية العملية ميدانياً.
عقد لقاء مع المشرفين التربويين واطلاعهم على كل ما هو مستحدث وجديد.
استقبال التقارير مع نهاية كل فصل دراسي.
رصد درجات الطلبة المعلمين النهائية وفق نموذج التقييم المعتمد.
ثانياً: مسؤوليات مشرف التربية العملية:
 
وضع خطة لبرنامج التربية العملية.
تعريف الطالب المعلم بمراحل عملية التربية العملية، ومتطلبات كل مرحلة) الملاحظة، الألقاء، التدريس منفرداً)
متابعة دفاتر تحضير الطلبة المعلمين بشكل مستمر.
شرح أسلوب المشرف في الزيارات والمتابعة والتقييم.
الترتيب المنظم لكل زيارة ) جلسة مسبقة - حضور حصة صفية- جلسة بعدية (.
تزويد الطلبة المتدربين بالمعلومات التي تمكنهم من إدراك المفاهيم، والمرور بالخبرات، واكتساب المهارات في مجال التخطيط وتحديد الأهداف، وتنفيذ الدرس، والتطبيق، والمتابعة، والتقييم، والتغذية الراجعة.
توفير نماذج تحضير مناسبة للطلبة المعلمين, وتوجيههم نحو طريقة التحضير المناسبة.
بيان سلوكيات المعلم الجيّد والفعّال والمبدع، وكيفية الوصول إليها وممارستها.
تشجيع الطلبة المعلمين على النقد الذاتي المستمر لتطوير أدائهم وفق التجديدات والتطورات
الحادثة في التربية.
 
توجيه الطالب المعلم إلى أهمية التعاون مع مدير المدرسة والجهاز الإداري.
تدعيم تعاون وتفاعل واستفادة الطلبة المعلمين من خبرات المعلم المتعاون.
حث الطلبة المعلمين على المشاركة في الأنشطة التعليمية داخل الفصل وخارجه.
مساعدة الطالب المعلم في كل ما يواجهه من صعوبات ومشكلات قد تعترضه.
تقييم أداء الطلبة المعلمين وتقديم التغذية الراجعة الفورية.
إعداد تقرير عن أداء الطلبة المعلمين وفق النموذج المصمم.
كتابة تقرير فصلي عن سير العمل في مدراس التدريب التي أشرف عليها، والآليات التي استخدمها، وتقديم اقتراحاته بشأن تحسين برنامج التربية العملية مستقبلاً، ورفعه إلى منسق التربية العملية.
الحرص على تمثيل كلية التربية تمثيلاً مشرفاً، والالتزام بجميع المهام والواجبات الامتحانية (المراقبات) التي يكلف بها في كلية التربية.
علماً بأنه لا يجوز للمشرف تكليف أي شخص بالحضور إلى المدارس ومتابعة الطلبة والإشراف عليهم بدلاً منه, وفي حال كُلف المشرف بالإشراف على زمرتي تربية عملية في الفصل الدراسي الواحد فيجب تخصيص يوم للإشراف على كل زمرة, وعدم الدمج بين الزمرتين في يوم واحد.
 
ثالثاً: مسؤوليات طالب التربية العملية:
 
لكي يجتاز الطالب المعلم مرحلة التربية العملية بنجاح ينبغي أن يتعرف على الأدوار التي يتوقع منه القيام بها، ويعي جيداً المسؤوليات المناطة به تجاه التربية العملية ومن ذلك:
 
الالتزام باللوائح المدرسية التنظيمية بشكل دقيق.
الالتزام بتوجيهات مدير المدرسة والمعلم المتعاون ومشرف التربية العملية.
الالتزام بأوقات الدوام الرسمي التي تحددها إدارة الكلية.
الحرص الشديد على لالتزام بالدوام الكامل بدءاً من الطابور الصباحي وحتى موعد الانصراف.
تنفيذ الجدول الدراسي المكلف به وسائر الأعمال التربوية، والأنشطة المدرسية التي يكلف بها من المدرسة.
إقامة علاقات مهنية طيبة مع أسرة المدرسة.
إشعار المشرف عن أي مشكلات أو صعوبات تواجهه في التدريب.
التعاون مع معلمي مادة التخصص لتنسيق كافة الأنشطة المرتبطة بتدريس المادة.
الحرص على تمثيل كلية التربية تمثيلاً مشرفاً، والتمسك بآداب المهنة وأخلاقها في المظهر العام والسلوك الجيد والقدوة الحسنة.
الاهتمام بمصلحة التلاميذ والاستجابة بموضوعية وانسانية لحاجاتهم المختلفة.
تجنب العقاب البدني للتلاميذ.
المشاركة في الاجتماعات الدورية التي تعقدها المدرسة لمعلميها أو أولياء الأمور.
المشاركة في الاجتماعات الدورية التي تعقدها الكلية لطلاب التربية العملية.
الاستفادة مما يتوافر في المدرسة من وسائل تعليمية وأجهزة تكنولوجية واستخدامها.
الاطلاع الدائم على النشرات التوجيهية ونظم الامتحانات والتعليمات التنفيذية للعمل بموجبها.
تقديم اقتراحات التي من شأنها تطوير برامج التربية العملية في الكلية.
التقويم الذاتي لمدى التقدم الذي يحرزه المتدرب أثناء التربية العملية على تحسين الأداء التدريبي ورفع مستوى المها رات المسلكية المرتبطة بهذا الأداء باستمرار حتى تصل الى درجة الإتقان.
الجوانب التنظيمية للتربية الميدانية
 
أولاً: التسجيل في التربية الميدانية:
 
لا يحق للطالب التقدم بدراسة مقرر التربية العملية إلا بعد الانتهاء من المتطلبات اللازمة لدراسة هذا المقرر وفًقا للخطة الدراسية.
توزيع الطلبة على مدارس التدريب الميداني بما يتناسب مع رغبات الطلبة, وظروف أعضاء هيئة التدريس والمشرفين، وأعبائهم التدريسية.
عرض التوزيع النهائي للطلبة على عمادة الكلية لاعتمادها.
ثانياً: الحضور في التربية العملية:
 
يجب أن لا يقل عدد الجلسات في مقرر التربية العملية (الفصل الأول) عن خمس عشرة جلسة عملية، وفي حال عدم تحقق ذلك في الفصل الأول يجب تدارك ذلك في العطلة الانتصافية أو في بداية الفصل الدراسي الثاني من خلال مجموعة جلسات مكثفة يحدد مكانها وزمانها مشرف الزمرة بالتنسيق مع مكتب التربية العملية.
يستحق الطالب الذي يتغيب أكثر من ثلاث جلسات متتاليات أو منفصلات في التربية العملية (في الفصل الأول) علامة الصفر من أعمال الفصل الدراسي الأول، ولا يحق له متابعة التربية العملية في الفصل الثاني. بحيث تعد التربية العملية في الفصل الأول متطلباً لمتابعة الطالب التربية العملية في الفصل الثاني
تحدد الفترة الزمنية للتربية العملية (الفصل الثاني) وهي مرحلة التدريس منفرداً بأربعة أو خمسة أسابيع على الأقل, ويجب ألا يقل عدد زيارات المشرف للطلبة في هذه المرحلة عن أربع زيارات لكل طالب، وتكون الزيارة دون موعد سابق.
يحق للطالب المستنفد لفرص الرسوب أن يستفيد من دورة المرسوم على أن يعيد الدوام في فصل واحد شريطة أن يدرس دورة مكثفة في الفصل بكامله (ثلاثين ساعة على الأقل) ولا يحق لمشرف الزمرة البدء بدورة مكثفة للطالب قبل الحصول على كتاب خطي من رئيس القسم مصدق أصولاً.
ثالثاً: الرسوب والحرمان:
 
يرسب الطالب المتدرب إذا حصل على درجة أقل من 50%
يُحرم الطالب المتدرب من مواصلة التربية العملية إذا تجاوزت نسبة غيابه النسبة المسموح بها.
يُنذر الطالب المتدرب إذا أخل بالأنظمة واللوائح المعمول بها بالمدارس والكلية ويُحال إلى لجنة تأديب الطلبة.
 
 
وقد تم تصميم موقع الكتروني خاص بالتربية العملية وفق الرابط التالي:
 
http://damasuniv.edu.sy/faculties/edu/praedu
 


عداد الزوار / 8736002 /