من نحن
 
تُعد كلية الآداب والعلوم الإنسانية أكبر كلية جامعيَّة في الوطن العربي، إذ تضم في أحضانها ما يزيد على ستين ألف طالب ينتمون إلى أربعة عشر قسماً علمياً في اللغات وتخصُّصات العلوم الإنسانيَّة المختلفة، ويتلقَّى العلم فيها دارسون من مختلف البلدان العربية والأجنبية بموجب الاتفاقيات الثقافية والعلمية والأكاديمية التي عقدتها جامعة دمشق مع الكليات المماثلة في الجامعات الأوروبية والآسيوية والأمريكية العريقة, وتعمل دائماً على توثيق عرى الصداقة والتعاون مع الجامعات العالمية الأخرى بتبادل الأساتذة والطلاب للإسهام في تعميق المعرفة العلميَّة والثقافيَّة.
وتنتهج الكلية سياسة تربوية تعليمية ذات توجُّه قومي جديد ومنفتح على العالم، يحرص في الدرجة الأولى على ربط التراث العربي العريق بالعصر والمعاصرة ومقتضياتها في بناء الفرد ليكون شخصيَّة متماسكة ومنسجمة، أصالة ومعاصرة، وتكوينه فكرياً وعلمياً وفق أحدث التطوُّرات العلميَّة ومتابعتها.
وللكليَّة نشاطات فكرية وثقافية سنوية موازية للتعليم معروفة لدى جميع المفكِّرين والمثقفين العرب، تحرص دائماً على مناقشة القضايا الفكرية والثقافية العالمية والعربية بدرجة عالية من روح الحوار الديمقراطي الملتزم.
 
  تسعى كليَّة الآداب والعلوم الإنسانية إلى تحقيق الأهداف الآتية: 
 الإسهام في تقدُّم المعرفة في مجال الفكر العربي الإنساني والتكوين المنهجي العلمي في شتَّى العلوم الإنسانية والاجتماعية.
  - إبراز أثر الحضارة العربية وإسهامها في التقدُّم الحضاري الإنساني خلال التاريخ العربي المتطوِّر باطراد.
  - إعداد المفكرين والكتّاب الباحثين والمتخصصين في مختلف جوانب المعرفة الإنسانية والاجتماعيَّة بما يلبي حاجة القطر العربي السوري.
  - الإسهام في التفاعل الإيجابي بين الفكر العربي والعالمي والحرص على إتقان اللغات الأجنبية سبيلاً من سبل التواصل الحضاري والثقافي.
  - الاعتماد على أحدث أساليب البحث العلمي المنهجي وأكثرها قدرة على مواكبة التقدُّم العلمي والمعرفي في العالم والعمل على تطويرها.
  - إقامة أواصر التعاون العلمي مع كليَّات الآداب والعلوم الإنسانيَّة العربية والأجنبية.
  - تربية شخصيَّة الطالب العلمية والسياسية تربية متوازنة ومتكاملة وإنماء وعيه الوطني وحبِّه للعمل.
  - تشجيع النشاط الثقافي والفني والاجتماعي والرياضي.
إنَّ تزويد الطلاب بالمعرفة العلمية المتقدمة دائماً، وخدمة المجتمع، والإسهام في تطوير الثقافة العربية, وإغناء التنوُّع الثقافي العالمي، هي التزامات ومهمَّات أساسيَّة واستراتيجيَّة لكليَّة الآداب في جامعة دمشق.

 



عداد الزوار / 12961810 /